استئناف القصف الجوي في اليمن فور انتهاء الهدنة | أخبار | DW | 18.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استئناف القصف الجوي في اليمن فور انتهاء الهدنة

استأنفت قوات التحالف الذي تقوده السعودية غاراتها الجوية على المتمردين الحوثيين في اليمن بعد انتهاء هدنة إنسانية استمرت خمسة أيام، فيما اعتبرت الخارجية الأمريكية أن تحركات الحوثيين جعلت تمديد الهدنة أمرا صعبا.

ذكرت تقارير إخبارية أن الطيران الحربي لقوات التحالف الذي تقوده السعودية استأنف صباح اليوم (الاثنين 18 مايو/ أيار 2015) قصف مواقع الحوثيين في اليمن. وقال مسؤولون أمنيون يمنيون إن غارات التحالف استهدفت أيضا مواقع تابعة لقوات الرئيس الأسبق علي عبد الله صالح في مدينة عدن بجنوب اليمن بعد انتهاء وقف إطلاق النار مساء أمس الأحد بالتوقيت المحلي. وأفادت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين بأن المدفعية السعودية استهدفت أيضا مواقع قريبة للحدود مع السعودية.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ قد دعا في وقت سابق أمس الأحد إلى تمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة خمسة أيام أخرى. وقال الدبلوماسي الموريتاني في مؤتمر "انقاذ اليمن" الذي افتتح أمس الأحد في العاصمة السعودية الرياض "نحن ندعو إلى وقف العنف" والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن. ويشارك في المؤتمر، الذي يستمر ثلاثة أيام، نحو 400 من القادة السياسيين والقبليين اليمنيين. ورفض المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، والذين يسيطرون على أجزاء واسعة من اليمن، حضور المؤتمر.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم إن واشنطن أيدت تمديد هدنة إنسانية في القتال في اليمن ولكنه قال إن تحركات المقاتلين الحوثيين جعلت ذلك صعبا. وقال كيري للصحفيين في العاصمة الكورية الجنوبية سول"نعرف أن الحوثيين قاموا بنقل بعض منصات إطلاق الصواريخ إلى الحدود وبموجب قواعد الاشتباك يفهم دائما إنه إذا قام طرف أو آخر بتحركات استباقية فإن ذلك يعد خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار. "السعودية قامت بتحرك بموجب قواعد الاشتباك. نواصل دعم فكرة تمديد الهدنة الإنسانية ولكنني أعتقد إنه في ظل الملابسات الحالية سيكون ذلك صعبا."

ومنذ الثلاثاء التزمت القوات التي تقودها السعودية والمقاتلون الحوثيون الى حد كبير بوقف إطلاق النار الذي يهدف إلى توصيل الغذاء والوقود والمؤن الطبية لملايين اليمنيين المحاصرين في الصراع منذ بدأ التحالف ضرباته الجوية في 26 مارس آذار. لكن اشتباكات متقطعة استمرت وقال سكان إن 15 على الأقل قتلوا ليل السبت في مدينتي تعز والضالع.

ح.ز/ م.س (د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان