استئناف إجلاء مئات المقاتلين والمدنيين من حي الوعر بحمص | أخبار | DW | 27.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

استئناف إجلاء مئات المقاتلين والمدنيين من حي الوعر بحمص

قال ناشطون ووسائل إعلام سورية حكومية إن مئات من مقاتلي المعارضة ومن المدنيين سيغادرون آخر معقل لهم في حي الوعر بحمص مستأنفين عملية إجلاء من المتوقع أن تكون من أكبر العمليات من نوعها بموجب اتفاق مع الحكومة دعمته روسيا.

قال نشطاء معارضون سوريون إنه من المتوقع أن يغادر ما بين عشرة آلاف و15 ألف من المقاتلين والمدنيين مدينة حمص على دفعات أسبوعية بموجب اتفاق مع الحكومة السورية دعمته روسيا. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين (27 آذار/مارس 2017) أن قتالا عنيفا بين جماعات المعارضة والجيش إلى الشمال في محافظة حماة في مطلع الأسبوع كان قد عطل الإجلاء من حي الوعر بحمص.

وبدأ الإجلاء الأسبوع الماضي ونقلت الحكومة مئات الأشخاص من حي الوعر الذي كان من المراكز الأولى لانتفاضة عام 2011 التي تحولت إلى حرب.

وقال طلال البرازي محافظ حمص إنه يتوقع رحيل نحو 1600 شخص اليوم الاثنين إلى مناطق يسيطر عليها معارضون مدعومون من تركيا شمالي حلب. وقال للتلفزيون السوري الرسمي إن الإجلاء سيستكمل قبل غروب الشمس، وإن بضع مئات غادروا بالفعل منهم أكثر من 250 من مقاتلي المعارضة. وأضاف البرازي أن القوات الروسية والسورية تراقب العملية المتوقع أن تستغرق نحو ستة أسابيع.

فيما ذكر المرصد السوري ومقره بريطانيا إن نحو 40 ألف مدني وأكثر من 2500 مقاتل يقيمون تحت الحصار في حي الوعر. وقال المرصد ونشطاء معارضون إنه من المتوقع أن يغادر ما بين عشرة آلاف و15 ألف من المقاتلين والمدنيين على دفعات أسبوعية.

وشن مقاتلو المعارضة الأسبوع الماضي أكبر هجوم لهم منذ شهور لكنهم يتراجعون بشكل عام منذ تدخل روسيا إلى جانب حكومة الرئيس بشار الأسد في خريف عام 2015. وعلى مدار العام الماضي كثفت الحكومة ضغطها على جيوب تسيطر عليها المعارضة للاستسلام بموجب اتفاقات إجلاء مماثلة لما يجري تطبيقه في حمص.

ز.أ.ب/ع.ج.م  (رويترز)

مختارات