ارتفاع ملحوظ في عدد المقاتلين الألمان بصفوف ″داعش″ | أخبار | DW | 21.11.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ارتفاع ملحوظ في عدد المقاتلين الألمان بصفوف "داعش"

ألقت السلطات الألمانية القبض على مقاتل محتمل لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" عقب عودته من سوريا، في وقت أعلنت فيه برلين عن ارتفاع ملحوظ في عدد المقاتلين الألمان في صفوف "داعش"، فيما يستمرحجز 9 متهمين بدعم التنظيم المتطرف.

ألقت الشرطة الألمانية القبض على مقاتل محتمل لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم (داعش) عقب عودته من سوريا، حسب مكتب مكافحة الجريمة بولاية سكسونيا السفلى غربي ألمانيا اليوم الجمعة (21 نوفمبر/تشرين الثاني). ويواجه الألماني من أصل تونسي /25 عاما/ اتهامات بتلقي تدريبات على استخدام السلاح والمواد المتفجرة خلال فترة إقامته في سوريا التي استغرقت ثلاثة أشهر والمشاركة في القتال المسلح في سورية والعراق، بحسب بيانات مكتب مكافحة الجريمة. وذكر متحدث باسم المكتب أنه لا يوجد أدلة على تخطيط المتهم لارتكاب أعمال إرهابية في ألمانيا. وتحفظت الشرطة في منزل المتهم على وثائق اعتبرت أدلة شاملة.

وفي سياق متصل كشف متحدث باسم الادعاء العام في مدينة كولونيا الألمانية اليوم عن استمرار حجز تسعة أشخاص على ذمة التحقيق، بعد إلقاء القبض عليهم في مدينة كولونيا ومحيطها الأسبوع الماضي بتهمة دعم الجهاد. وأوضح المتحدث أن السلطات لا تزال تجري تحرياتها بشأنهم، مؤكدا أنهم يحملون الجنسية الألمانية. ويواجه الرجال التسعة تهما بدعم مقاتلين إسلاميين في سوريا. ويتولى الادعاء العام الاتحادي التحقيق مع اثنين من المشتبه بهم، بتهمة دعم تنظيم "الدولة الإسلامية" و تنظيم "أحرار الشام".

550 مقاتلا ألمانيا في صفوف "داعش"

إلى ذلك أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير في تصريحات لمحطة "فونيكس" التلفزيونية الألمانية الجمعة أن عدد المتطرفين الذين سافروا من ألمانيا للقتال في صفوف "داعش" بلغ وفقا لأحدث التقديرات 550 متطرفا. وقال دي ميزير: "كنا نتحدث قبل أيام قليلة عن 450 متطرفا، هذه زيادة كبيرة مقارنة بالعام الماضي". وعن مخاطر تعرض ألمانيا لهجمات إرهابية، قال دي ميزير إنه لا يوجد تأمين مطلق من الهجمات الإرهابية، وأضاف: "إننا نبذل قصارى جهدنا، ونسيطر على المشهد بصورة جيدة للغاية". وذكر دي ميزير أن السلطات في ألمانيا تراقب نحو 230 ممن تصنفهم على أنهم عناصر خطرة، وقال: "إنه أعلى عدد نرصده حتى الآن. إنهم أشخاص لا يمكن أن نستبعد منهم التخطيط لهجمة إرهابية، وبإحصاء العناصر المحيطة بهم فإننا نتحدث عن أكثر من ألف شخص". وأوضح دي ميزير أن الوضع خطير لضخامة هذا العدد، "لكن ذلك لا يستدعي خوفنا".

يذكر أن هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) حذرت في نهاية تشرين أول/أكتوبر الماضي من تزايد سريع في أعداد المنتمين للأوساط السلفية المتطرفة. وقال رئيس الهيئة هانز-جيروج ماسن إن عدد المنتمين لهذه المجموعة يزيد حاليا على 6300 شخص.

ع.ج.م/ح.ع.ح (د ب أ)

مواضيع ذات صلة