ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية | أخبار | DW | 11.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية

لقي أكثر من 180 شخص حتفهم جراء تحطم طائرة عسكرية جزائرية قرب مطار بوفاريك القريب من الجزائر العاصمة، حسبما أفادت الحماية المدنية الجزائرية. ولم يعلن حتى الآن عن أسباب الحادث.

ذكرت محطة النهار التلفزيونية الجزائرية الخاصة اليوم الأربعاء (11 أبريل/ نيسان) نقلا عن أرقام الدفاع المدني أن عدد قتلى الطائرة الجزائرية العسكرية التي تحطمت ارتفع إلى 181.

وكانت طائرة النقل العسكرية قد تحطمت صباح اليوم بعيد إقلاعها من قاعدة بوفاريك الجوية على مسافة حوالى ثلاثين كلم إلى جنوب العاصمة، على ما أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية وشبكات تلفزيونية، التي قالت بعضها إن أكثر من 200 عسكري كانوا على متنها.

 وبثت المحطات التلفزيونية مشاهد تظهر فيها الطائرة مشتعلة . وكانت قناة "النهار" الجزائرية قد نقلت في وقت سابق اليوم عن الحماية المدنية أن الحصيلة الأولية لعدد ضحايا الطائرة العسكرية المنكوبة بلغ 105 قتيلا، بينهم أعضاء من جبهة البوليساريو. وقال جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر إن من بين ضحايا الطائرة العسكرية الجزائرية التي تحطمت اليوم الأربعاء 26 عضوا من جبهة البوليساريو لاستقلال الصحراء الغربية. وأدلى ولد عباس بهذا التصريح لمحطة النهار التلفزيونية الجزائرية الخاصة دون تفاصيل عن عدد القتلى في الحادث الذي وقع على مشارف العاصمة الجزائر. وكانت الطائرة متجهة إلى تندوف في جنوب البلاد حيث توجد مخيمات للاجئين جراء النزاع على الصحراء الغربية الممتد منذ فترة طويلة.

هـ.د، ع.ج (أ ف ب، رويترز)

مختارات