ارتفاع أسهم فولكسفاغن بعد الاتفاق مع الولايات المتحدة | أخبار | DW | 21.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ارتفاع أسهم فولكسفاغن بعد الاتفاق مع الولايات المتحدة

يبدو أن ما كشفت عنه صحيفة ألمانية من توصل شركة فولكسفاغن لصنع السيارات إلى تسوية مع أمريكا، تقضي بتعويض مواطنيها أصحاب سيارات الشركة ذات محركات ديزل، قد أدى لارتفاع أسهمها وانفراج الأزمة حول التلاعب باختبار الانبعاثات.

توصلت مجموعة "فولكسفاغن" الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا إلى اتفاق مع المسؤولين الأمريكيين لتسوية ملف التعويضات المفترضة لأصحاب سيارات فولكسفاغن المتضررين من فضيحة تلاعب المجموعة الألمانية بنتائج اختبارات معدل العوادم في الولايات المتحدة.

وقد قدم الطرفان تفاصيل الاتفاق، الذي يشمل إعادة شراء فولكسفاغن السيارات المتضررة من الفضيحة وسداد تعويضات كبيرة لأصحاب السيارات، إلى القاضي تشارلز براير في جلسة استماع في إحدى محاكم سان فرانسيسكو.

وارتفعت أسهم شركة فولكس فاغن الألمانية لصناعة السيارات في بداية التعامل اليوم الخميس (21 أبريل/نيسان 2016). يأتي ذلك عقب ورود تقارير بشأن توصل الشركة لاتفاق لتعويض أصحاب السيارات ذات محرك الديزل في أمريكا، والتي كانت مزودة ببرنامج للتلاعب بنتائج اختبارات الانبعاثات.

وفي سياق متصل، أفادت صحيفة دي فيلت الألمانية في وقت متأخر من أمس الأربعاء بأنه تم التوصل لاتفاق يقضي بأن تدفع فولكس فاجن 5000 دولار لكل مالك سيارة من السيارات المزودة بالبرنامج . كما سوف تتحمل الشركة تكاليف الإصلاحات اللازمة لجعل السيارات متوائمة مع معايير التلوث الهوائي في أمريكا.

ومن المقرر عرض الاتفاق على قاضي المحكمة الاتحادية تشارلز برير في سان فرانسسكو، الذي نظر في المئات من الدعاوى القضائية ضد الشركة من أنحاء البلاد، عقب أن اعترفت الشركة في أيلول /سبتمبر الماضي أنها قامت بتركيب برنامج في السيارات التي تعمل بالديزل يتلاعب بنتائج اختبارات الانبعاثات.

وأدت الأنباء حول الاتفاق إلى ارتفاع أسهم فولكس فاغن بنسبة 6.1 بالمائة لتصل إلى 128.25 يورو (145 دولار) في بداية التعامل في بورصة فرانكفورت، حيث يأمل المستثمرون أن يؤدي الاتفاق لتجنب أكبر شركة سيارات في أوروبا المحاكمة في أمريكا.

ش.ع/ح.ع.ح (د.ب.أ)

مختارات