ارتفاع أسعار الطاقة.. هل ألمانيا مهددة باضطرابات اجتماعية؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 11.08.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ارتفاع أسعار الطاقة.. هل ألمانيا مهددة باضطرابات اجتماعية؟

الكهرباء والغاز والنفط، كل شيء يمكن أن يصبح أغلى بكثير في ألمانيا في شتاء عام 2022، وهناك مخاوف من حدوث اضطرابات اجتماعية رغم نفي المستشار شولتس لذلك. كيف يتفاعل السياسيون مع القضية؟ وأين تكمن المخاوف بهذا الشأن؟

احتجاجات في فرايبورغ ضد قيود الحماية من كورونا

حتى خلال جائحة كوفيد- 19، كانت هناك احتجاجات متكررة ضد إجراءات وقيود الحماية من كورونا، هنا مثلا في مدينة فرايبورغ

يشعر السياسيون الألمان على المستوى الاتحادي ومستوى الولايات بالقلق بسبب تقلص إمدادات الغاز الروسي ويدرس هؤلاء اتخاذ إجراءات بعيدة المدى لتوفير الطاقة مثلا من خلال وقف إنارة الشوارع وخفض درجة الحرارة في المباني العامة. كما أنهم يناشدون المواطنين والمواطنات بشكل متزايد للحد من استهلاكهم للطاقة. 

المستشار لايتوقع اضطرابات اجتماعية عنيفة

وفي نفس الوقت، هناك خشية متزايدة من احتمال وقوع احتجاجات عنيفة في الشتاء. ويحتمل أن يكون المحرض من ورائها جماعات متطرفة تريد استغلال الوضع المتوتر لتحقيق مآربها الخاصة.

لكن المستشار الألماني أولاف شولتس قال في مؤتمره الصحفي الصيفي في الحادي عشر من أغسطس/ آب 2022 ردا على سؤال أنه لا يتوقع "حصول اضطرابات اجتماعية عنيفة بسبب ارتفاع أسعار الطاقة، لأنها بلد مزذهر يقدم الرعاية الاجتماعية لمواطنيه".

بيد أن شولتس كان قد قال كلاما آخر بهذا الخصوص في وقت سابق وفي مقابلة مع القناة الألمانية الأولى (ARD). ففي تلك المقابلة تناول بصراحة الطبيعة المتفجرة للأوضاع وتحدث عن "برميل بارود اجتماعي" إذا تلقى العديد من الناس فواتير طاقة بزيادات تصل إلى عدة مئات من اليورو بحلول الخريف على أبعد تقدير. 

من الواضح أن المستشار وأعضاء حكومته يحاولون تجنب حدوث اضطرابات اجتماعية.

وقال ريكاردو كاوفر، أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة غرايفسفالد، لـ DW: "باستخدام تعبير المادة المتفجرة في المجتمع، يحاول المستشار التحضير لقرارات هامة ورئيسية، كما يهدف هذا إلى تشجيع جميع الجهات الفاعلة، التي من المحتمل أن تستخدم حق النقض ضد تدابير السياسة الاجتماعية بعيدة المدى، لتقديم تنازلات".

وبعبارة أخرى، يشير شولتس بذلك إلى شركائه في الحكومة وإلى المعارضة السياسية وقادة الأعمال والمجتمع المدني، بأنهم يقامرون بالأمن الداخلي للبلاد؛ عندما يتجادلون حول  ردود السياسة على أزمة الطاقة.

المستشار الألماني أولاف شولتس يجري حوارا مجتمعيا مع الناس في مدينة لوبيك (11/7/2021)

المستشار الألماني أولاف شولتس يجري حوارا مجتمعيا مع الناس في مدينة لوبيك (11/7/2021)

دروس من جائحة كورونا

"إنه درس من جائحة كورونا"، يقول كاوفر. ففي وقت الجائحة بدا المشرع (البرلمان الألماني) غير مستعد غالبا، على الرغم من التوقعات العلمية حول انتشار الفيروس في المستقبل. وكان التواصل في كثير من الأحيان رد فعل أكثر منه خطوات استباقية. وفي الأزمة الحالية، أصدر البرلمان الألماني (بوندستاغ) بالفعل تشريعات تهدف إلى التخفيف من عبء ارتفاع أسعار الطاقة، خاصة بالنسبة للفئات الأضعف في المجتمع. وفي الوقت نفسه، يُسمح لموردي الطاقة الألمان بتحميل المستهلك قسما من تكاليفهم المتزايدة.

صعوبة البت في الاجراءات

وعند تحديد الإجراءات، يسير المسؤولون في الوزارات على خط رفيع، فمن ناحية تهدف الإجراءات إلى حماية ذوي الدخل المحدود على وجه الخصوص من الوقوع في ضائقة مالية، ومن جهة أخرى يريد صناع القرار عدم تقويض الحوافز الداعية لتوفير الطاقة. يمكن أن يتبع ذلك مزيد من التسهيلات بعد العطلة الصيفية. بيد أن الاتفاق على إجراءات محددة وتكاليف تلك الإجراءات يفترض أن يستغرق بضعة أسابيع.

الحزب الديمقراطي الحر (الحزب الليبرالي)، أصغر حزب في الائتلاف الحاكم، يسيطر على وزارة المالية، مما يمنحه سلطة كبيرة على خزانة الدولة. وأوضح وزير الاقتصاد كريستيان ليندنر، رئيس الحزب، أنه يعتزم استخدام هذه السلطة للحد من الإنفاق، حيث يتمسك ليندنر بقيم حزبه المتمثلة في خفض الضرائب والإنفاق وتقليل تدخل الدولة في السوق. ومن ناحية أخرى، يضغط الشريكان الكبيران الآخران، وهما الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة شولتس وحزب الخضر، من أجل المزيد من المساعدات السخية للمواطنين.

روبرت هابيك، نائب المستشار الألماني ووزير الاقتصاد والمناخ

وفقًا للاستطلاعات، فإن روبرت هابيك، نائب المستشار الألماني، يلمس وترا حساسا لدى المواطنيين، الذين يبدو أنهم يقدرون كلماته الصريحة

الأمر يتوقف على كيفية التواصل

وحتى لو كانت الحكومة الاتحادية قادرة على الاتفاق بشأن تدابير إضافية، فقد يُساء فهم رسالتها ولن يهدأ الشعور العام داخل المجتمع. وكما أظهرت الجائحة، فإن الأموال والموارد وحدها لا تكفي للتغلب على الأزمة؛ والتواصل الواضح والمتسق لا يقل أهمية عن ذلك.

"التصورات حاسمة"، حسبما قالت لـDW إيفلين بيتسيك، أستاذة الاتصال السياسي في جامعة كوبلنز-لانداو. "في النهاية، نتصرف جميعًا وفقًا لما نتصوره بدلاً مما هو حقيقي"، تضيف بايتسيك. لذلك، تعتبر الرمزية أداة قوية للحفاظ على الدعم الشعبي، كما قالت بيتسيك. وتشير إلى زيارة غيرهارد شرودر للأجزاء المتضررة من الفيضانات في شرق ألمانيا في عام 2002، والتي أعطته قوة دفع خلال حملته الانتخابية، فبعد أسابيع قليلة، أعيد انتخاب شرودر مستشارا لألمانيا.

وفي المقابل، فاز أولاف شولتس في انتخابات العام الماضي أيضًا بسبب أسلوبه السلبي في القيادة الشبيه بأسلوب أنغيلا ميركل. والآن يمكن أن يصبح ذلك عبئا؛ إذا شعر الجمهور أن سفينة الحكومة تتجه نحو جبل جليدي دون وجود قبطان على دفتها. لكن لا يزال أمام شولتس الوقت لتعديل وضع الدفة وتقديم نفسه كمصمم سياسي. وأوضحت بيتسيك: "إذا تم تقييم إدارة الأزمة على أنها إدارة جيدة، فإن الثقة ستكون كبيرة. ولهذا السبب فإن الأزمة ليست مجرد خطر، ولكنها أيضًا فرصة لخلق المزيد من الثقة".

من الواضح أن روبرت هابيك، نائب شولتس قد فهم ذلك. وبصفته وزيرا للاقتصاد والمناخ يلعب السياسي المنتمي لحزب الخضر دورًا رائدًا في سياسة الطاقة، وقد اضطر إلى اتخاذ قرارات صعبة غالبًا ما تتعارض مع وعيه البيئي. وتظهر استطلاعات الرأي أنه حصل على دعم الجمهور، لأنه يشرح أسباب قراراته بطريقة شفافة ومفهومة.

ألمانيا تجهز مواطنيها لمواجهة نقص الطاقة في الشتاء

تأثير الشعبويين والمتطرفين

وردا على سؤال من DW، أوضحت وزارة الداخلية الاتحادية أنه يمكن توقع حدوث احتجاجات بحجم مماثل لتلك التي وقعت ضد تدابير الحماية من كورونا، وهذا يتوقف على  تكاليف الطاقة ومدى تقليص إمداداتها، والتي يمكن أن تشكل عبئًا على المجتمع.

ووفقًا لكاوفر، غالبًا ما يكون لعدم الاستقرار في ألمانيا مضامين سلبية، مرتبطة بأحداث معينة، من بينها معارك الشوارع الدموية أثناء التضخم الجامح في حقبة جمهورية فايمار وما تلاه من استيلاء الاشتراكيين القوميين (النازيين) على السلطة.

أمثلة إيجابية من الاحتجاجات الماضية

وأضاف كاوفر: "هناك فشل في الحوار بين القوى التقدمية في الاعتراف بأمثلة إيجابية في التاريخ الألماني. وهناك خوف من أن الاحتجاجات ستدفع الناس للقيام بأفعال بدون شرعية صندوق الانتخاب". وكأمثلة إيجابية (لتحرك الشارع) استشهد الباحث باحتجاجات شوارع ألمانيا الشرقية عام 1953، والثورة السلمية عام 1959، والحركة المناهضة للأسلحة النووية في ألمانيا الغربية في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. وكان من حق هؤلاء أن يتم ترسيخهم بقوة أكبر في الذاكرة الجماعية للألمان، يقول كاوفر.

حوالي مليون ألماني خرجوا في 4 نوفمبر 1989 إلى ميدان ألكسندر في شرق برلين مطالبين بسقوط النظام الشيوعي في ألمانيا الديمقراطية

في عام 1989، خرج مليون متظاهر إلى الشوارع في برلين الشرقية للإطاحة بالنظام الشيوعي، هل ستشهد برلين احتجاجات اجتماعية بهذا الحجم؟

كانت ألمانيا ذات يوم واحدة من أكثر الدول مساواة في أوروبا، حيث كان للانتماء الطبقي والوضع الاجتماعي تأثير أقل على النجاح في الحياة. لكن هذا يتغير لأن ألمانيا تخضع أيضًا لاتجاه عام نحو تزايد عدم المساواة في الدخل. وقالت سوزانه بيكل، أستاذة السياسة المقارنة في جامعة دويسبورغ- إيسن، لـ DW: "نلاحظ أن هذا التفاوت الاجتماعي لم يعد من الممكن معالجته من خلال الحراك الاجتماعي".

تشير نماذج اقتصادية إلى أن التضخم وأسعار الطاقة ستضرب بشكل غير متناسب الفئات الأكثر ضعفاً في البلاد، لأن أصحاب الدخل المنخفض لديهم دخل أقل لمواجهة التكاليف المرتفعة. وهذا يجعلهم أكثر عرضة للتأثر بالخطاب المناهض للحكومة من فئات الدخل الأخرى.

ويقول بيكل: "إن الجائحة والحرب والتضخم تهدد الطبقة الوسطى. وإذا لم يكن من الممكن تحقيق استقرار لهذه الطبقة، وزاد الخوف من حدوث تراجع دائم لها، فقد يحدث أن ينزل المزيد من الناس إلى الشوارع في ألمانيا" ويضيف بيكل: "الأمر الأكثر ضراوة هو أن الإيحاء بوجود حلول من قبل الشعبويين اليمينيين والقبول بحزب "البديل من أجل ألمانيا" يمكن أن يغيران سلوك التصويت" في الانتخابات.

وليام غلوكروفت/ ص.ش

مواضيع ذات صلة