احتدام المواجهات بين إسرائيل وحماس وغوتيريش يدعو لضبط النفس | أخبار | DW | 13.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

احتدام المواجهات بين إسرائيل وحماس وغوتيريش يدعو لضبط النفس

استمر التصعيد بين إسرائيل وحركة حماس وفصائل فلسطينية متشددة أخرى، حيث عثر الليلة الماضية على جثة مواطن إسرائيلي تحت انقاض مبنى دمره صاروخ أطلق من غزة، فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة طرفي الصراع إلى ضبط النفس.

بعد يوم مليء بالأحداث الدموية بين حماس وإسرائيل، حيث أطلق فلسطينيون من غزة وابلا من الصواريخ وقذائف هون على مناطق إسرائيلية وردت الأخيرة بقصف جوي لأحياء في غزة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش طرفي الصراع إلى ضبط النفس.

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة أن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش حث كل الأطراف الليلة الماضية على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس. وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم غوتيريش في بيان "يحث الأمين العام للأمم المتحدة جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس. منسق الأمم المتحدة الخاص نيكولاي مالادينوف يعمل عن كثب مع مصر وكل الأطراف المعنية لاستعادة الهدوء".

من جانب آخر، انتشلت فرق الإنقاذ في مدينة عسقلان في جنوب إسرائيل ليل الاثنين-الثلاثاء جثّة رجل من تحت أنقاض مبنى أصيب بصاروخ أطلق من قطاع غزة، بحسب ما اعلنت مصادر طبية. وهو أول قتيل يسقط في إسرائيل من جرّاء الصواريخ التي انهمرت على جنوب الدولة العبرية انطلاقاً من قطاع غزة اعتباراً من ظهر الاثنين وبلغ عددها أكثر من 300 صاروخ، في تصعيد تسبّبت به عملية أمنية نفّذتها مساء الأحد داخل القطاع المحاصر وحدة من القوّات الخاصّة الإسرائيلية.

والقتيل الذي لم يتم التعرّف على هويّته في الحال والذي قالت وسائل إعلام إٍسرائيلية إنّه أربعيني، انتشلت جثّته بعدما كانت فرق الإنقاذ قد انتشلت من تحت ركام نفس المبنى امرأة مصابة بجروح خطرة وحالتها حرجة، بحسب ما أفادت منظمة الإسعاف الإسرائيلية "يونايتد هاتزالا". وفي الأثناء أرسل الجيش الإسرائيلي تعزيزات إلى قرب الحدود مع غزة.

مشاهدة الفيديو 01:30

على وقع التصعيد بين حماس وإسرائيل: صمت في رام الله، وتجاهل عربي.. ومساع مصرية في اللحظة الأخيرة.. خبيران يشرحان الأسباب..

وأكّد المتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكس أنّ الجيش حشد تعزيزات كبيرة ونشر بطاريات صواريخ إضافية، وقال "نحن مستعدّون لزيادة جهودنا ضدّ المنظمات الإرهابية". وشاهد صحافي في وكالة فرانس برس دبّابات تتحرّك في اتّجاه قطاع غزة، وهو مشهد ليس غريباً في فترات التصعيد المماثلة.

يذكر أن ثلاثة فلسطينيين قتلوا في غارات إسرائيلية استهدفت قطاع غزة الاثنين وأدّت كذلك إلى تدمير مبنى التلفزيون التابع لحركة حماس التي تسيطر على القطاع.

في المقابل، دعت حركة حماس الفلسطينية إلى إجراء تحقيق دولي في "الاستهداف الإسرائيلي المتعمد للمدنيين والمنشآت المدنية".

وقالت الحركة التي تسيطر على غزة في بيان: "الاحتلال الإسرائيلي يعبر كل الخطوط الحمراء ويتجاوز كل الاتفاقيات الدولية."

وأضافت: "يجب إعلان تحقيق مستقل في الجرائم الإسرائيلية الفظيعة الآن، وحماس مستعدة لتقديم كل دليل على الجرائم الإسرائيلية ضد الانسانية"، داعية الامم المتحدة الى توجيه اتهامات لإسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية.

وتزعم حماس أن الطائرات الحربية الإسرائيلية كانت تقصف "الأماكن المدنية فقط" مع تصاعد العنف في المنطقة منذ يوم الأحد. فيما تقول إسرائيل إن حماس تتعمد وضع المدنيين في طريق الأذى لاستخدامهم كدروع بشرية، حسب الرواية الإسرائيلية.

ح.ع.ح/ح.ز(د.ب.أ/أ.ف.ب/رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع