احتجاجات وأعمال عنف بين أكراد وأتراك في ألمانيا بسبب الهجوم على عفرين | أخبار | DW | 23.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

احتجاجات وأعمال عنف بين أكراد وأتراك في ألمانيا بسبب الهجوم على عفرين

تردد صدى الهجوم التركي على عفرين في ألمانيا أيضا حيث شهدت عدة مدن مظاهرات احتجاجية وأحداثا تتعلق بالتطورات الأخيرة في عفرين. وفي مطار هانوفر اشتبك محتجون أكراد مع مسافرين أتراك.

مشاهدة الفيديو 01:05
بث مباشر الآن
01:05 دقيقة

اشتباكات في مطار هانوفر بسبب الهجوم على عفرين

وقعت اشتباكات بين محتجين أكراد ضد الهجوم التركي على عفرين، ومجموعة من المسافرين الأتراك مؤيدين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مطار هانوفر أمس الاثنين (22 كانون الثاني/ يناير). ما أدى إلى إصابة عدة أشخاص وأضرار مادية في المطار حسب مصادر الشرطة التي تدخلت وفرقت المحتجين مستخدمة رذاذ الفلفل.

وأوقفت الشرطة عدة أشخاص وبدأت التحقيق معهم بتهمة الإيذاء الجسدي والتسبب بأضرار مادية. كذلك شهدت مدينة هانوفر مظاهرة مساء أمس الاثنين احتجاجا على الهجوم التركي، انتهت بشكل سلمي.

كما شهدت مدن أخرى في ألمانيا أحداثا تتعلق بالتطورات في عفرين. حيث نظم نشطاء أكراد في مدن هامبورغ وكولونيا وشتوتغارت وبريمن وهاليبرون والعاصمة برلين مظاهرات احتجاجية، منددة بالهجوم التركي.

كذلك قام مجهولون ليلة الأحد/ الاثنين برمي مسجد تركي في كاسيل بالدهان، وتعتقد شرطة ولاية هيسن أن لذلك علاقة بما تشهده عفرين. وفي مدينة مندن قام مجهولون بتحطيم زجاج مقر جمعية "ديتيب" الإسلامية، ورمي طلاء على جدران أحد مساجد الجمعية في مدينة لايبزيغ. وتعتبر "ديتيب" أكبر اتحاد للجمعيات الإسلامية في ألمانيا، وتمارس عليها الضغوط لقربها من الحكومة التركية وينظر إليها كذراع للرئيس التركي في ألمانيا.

ع.ج/ ح.ز (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان