اتهام شرطي أمريكي أبيض بقتل رجل أعزل من أصول أفريقية | أخبار | DW | 08.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتهام شرطي أمريكي أبيض بقتل رجل أعزل من أصول أفريقية

تجدد الجدل في الولايات المتحدة حول معاملة الشرطة للمواطنين المنحدرين من أصول أفريقية وذلك بعد اتهام ضابط أبيض بقتل رجل أمريكي أسود بعد أن أظهر فيديو مصور أن الشرطي أطلق على الرجل الأعزل ثماني طلقات من الخلف.

اتهم ضابط شرطة أبيض في جنوب كاليفورنيا أمس الثلاثاء (السابع من نيسان/أبريل 2015) بالقتل على خلفية وفاة رجل أسود شوهد وهو يفر في مقطع فيديو. وبعد وقوع الحادث يوم السبت في بلدة نورث تشارلستون، أصر الضابط /33 عاما/ على أنه أطلق الرصاص على الرجل الأسود /50 عاما/ بسبب خوفه على حياته.

وذكر الشرطي أن الرجل الأمريكي المنحدر من أصول أفريقية، قد سحب صاعقا كهربائيا أثناء تفتيش مروري روتيني. لكن مقطع فيديو نشرته صحيفة نيويورك تايمز ووسائل إعلام أخرى أظهر أن الضابط أطلق النار مرارا على الرجل الأسود من الخلف بينما كان يهرب. وأحصت الصحيفة إطلاق ثماني طلقات. وكانت لقطات من المقطع قد أظهرت الضابط وهو يلتقط جسما صغيرا من فوق الحشائش وسار نحو الرجل الملقى على الأرض وألقى الجسم بجواره.

وتم توجيه الاتهامات وسط جدل مستمر منذ أشهر في قضايا مشابهة في فيرغسون وميسوري ونيويورك ومناطق أخرى، لم يسبق فيها اتهام ضباط بيض بقتل أشخاص سود مشتبه بهم.

وعلى صعيد منفصل أقام عضو في هيئة المحلفين الكبرى التي رفضت توجيه التهم إلى رجل شرطة أبيض من ولاية ميزوري قتل بالرصاص شابا أسود في الثامنة عشرة من عمره، دعوى قضائية ضد المدعي العام في القضية. وانتقد عضو هيئة المحلفين الذي تم حجب اسمه وأشير إليه فقط باسم "المحلف الكبير دو" الطريقة التي قدمت بها الأدلة إلى الهيئة وطلب إذن المحكمة بالتحدث علانية عن الكيفية التي عولجت بها القضية.

وتتعلق القضية بحادث إطلاق رجل الشرطة دارن ويلسون النار في 9 أغسطس/ آب الماضي على الشاب مايكل براون في ضاحية فيرغسون في سانت لويس. وأثارت وفاة براون وقرار هيئة المحلفين عدم توجيه الاتهام لويلسون احتجاجات لمدة أشهر على طريقة معاملة الشرطة للأمريكيين من أصل أفريقي في الولايات المتحدة.

ا.ف/ و.ب (د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان