اتهامات لداعش باستخدام غازات سامة في شمالي سوريا ضد الأكراد | أخبار | DW | 18.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتهامات لداعش باستخدام غازات سامة في شمالي سوريا ضد الأكراد

منظمات حقوقية دولية تؤكد استخدام تنظيم "الدولة الإسلامية" لغازات سامة في هجماتها ضد أهداف مدنية بمناطق كردية في شمال سوريا. كما تم استخدام نفس الغازات في هجمات على مواقع البيشمركة الكردية في شمال العراق.

قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت (18 تموز/يوليو2015) إن تنظيم "الدولة الإسلامية" استخدم غازات سامة في هجمات ضد مناطق يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا أواخر يونيو/ حزيران.

وقال منظمتان تتخذان من بريطانيا مقرا لهما وتحققان في الهجوم إنهما تأكدتا من استخدام تنظيم "الدولة الإسلامية" أسلحة كيماوية ضد القوات الكردية وأهداف مدنية في سوريا والعراق، حيث قالتا إن عناصر كيماوية استُخدمت أيضا في هجوم على موقع للبيشمركة العراقية الكردية في 21 أو 22 يونيو/ حزيران.

وقالت وحدات حماية الشعب إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أطلق"قذائف كيماوية بدائية الصنع" في 28 يونيو/ حزيران على منطقة تسيطر عليها قوات وحدات حماية الشعب في مدينة الحسكة وعلى مواقع لوحدات حماية الشعب جنوبي بلدة تل براك الواقعة شمال شرقي مدينة الحسكة.

وقال متحدث باسم وحدات حماية الشعب إن هذه كانت أول مرة يستخدم فيها تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف إعلاميا باسم "داعش"، الغاز السام ضد وحدات حماية الشعب الكردية. وأضاف إنه لم يتم بشكل قاطع تحديد نوع المواد الكيماوية التي استخدمت. وقال إنه لم يمت أحد من مقاتلي وحدات حماية الشعب الذين تعرضوا للغازات لأنهم نُقلوا بسرعة إلى المستشفى.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إنه وثق أيضا استخدام تنظيم "الدولة الإسلامية" غازات سامة في هجوم على قرية قرب تل براك في 28 يونيو حزيران.

يذكر أن البيت الأبيض كان قد قال في وقت سابق إنه علم بتقارير تخص استخدام أسلحة كيماوية وأنه يحاول الحصول على مزيد من المعلومات حول الأمر.

وقالت وحدات حماية الشعب في بيان إن قواتها استولت على أقنعة واقية من الغاز خلال الأسابيع الأربعة الماضية من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" مما يؤكد أنهم مستعدون ومجهزون للحرب الكيماوية في هذا القطاع من الجبهة". وأضافت أن الجنود الذين تعرضوا للغازات أصيبوا بحرقة في الحلق والعين والأنف مصحوب بصداع حاد وبألم في العضلات وضعف في التركيز والقدرة على الحركة.

وأضافت وحدات حماية الشعب أنها تحقق في استخدام التنظيم أسلحة كيماوية بمساعدة خبراء دوليين من منظمتي "كونفليكت ارمامينت ريسيرش" و"ساهان ريسيرش" البريطانيتين. وفي بيان منفصل قالت المنظمتان إن ثلاث هجمات، منها هجومان في شمال شرق سوريا والآخر في العراق، كانت "أول استخدام موثق لقوات (تنظيم الدولة الإسلامية) لقذائف أطلقت عناصر كيماوية ضد القوات الكردية وأهداف مدنية". وقالتا إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أطلق في الهجوم الذي شنه في العراق قذيفة "احتوت على عنصر كيماوي سائل على نقطة تفتيش للبيشمركة في سد الموصل واضافتا أن "سمات هذه المادة وتأثيرها السريري يتوافق مع مادة الكلور الكيماوية".

ح.ع.ح/ع.ج (رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان