إيران تقلص التزامها بالاتفاق النووي وترفع مستوى تخصيب اليورانيوم | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 07.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيران تقلص التزامها بالاتفاق النووي وترفع مستوى تخصيب اليورانيوم

أعلنت إيران رفع نسبة تخصيب اليورانيوم، في تقليص جديد لالتزاماتها بالاتفاق النووي، ومع ذلك تركت طهران الباب مفتوحا أمام الدبلوماسية، بينما اعتبرت إسرائيل أن إيران "ماضية" قدما صوب إنتاج قنبلة. 

Iran PK Regierungssprecher zu Atomabkommen

المسؤولون الإيرانيون الثلاثة خلال الإعلان عن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم

تستعد إيران للتخلي عن جزء من تعهداتها حيال الأسرة الدولية عبر الشروع اعتبارا من اليوم الأحد (7 يوليو/ تموز 2019) في تخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق المبرم في 2015 حول برنامجها النووي. ويأتي ذلك عقب انتهاء مهلة تستين يوما، وضعتها طهران أمام حلفائها خاصة الأوروبيين لـ "الالتزام بتعهداتهم" بموجب اتفاق 2015.  

وعلى وقع مهل جديدة، سوف تواصل طهران تقليص التزامتها عند كل مرة تنقضي فيها مدة ستين يوما، في خطوة تؤكد حرص إيران على ترك باب الدبلوماسية مواربا إلى أن  تتحرك "الدول الموقعة الأخرى على الاتفاق لحمايته من العقوبات الأمريكية"، وفق الطرح الإيراني.

 وبهذا الخصوص قال نائب وزير الخارجية عباس عراقجي للصحافيين "نأمل في إيجاد حل وإلا سنطلق خلال ستين يوما المرحلة الثالثة" من خطة خفض التعهدات التي قطعتها إيران بموجب اتفاق فيينا. ومذكرا بأن بلاده تؤيد الابقاء على هذا الاتفاق قال عراقجي إن التدابير التي اتخذتها إيران منذ أيار/مايو للتخلي عن بعض تعهداتها قابلة للرجوع عنها في أي وقت في حال تم تلبية مطالبها.
ومطالب إيران مرتبطة أساسا بقدرتها على الاستمرار في بيع النفط والقيام بمبادلات تجارية من خلال الالتفاف على العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على الجمهورية الإسلامية بعد القرار الذي أعلنه دونالد ترامب في أيار/مايو 2018 بالانسحاب من اتفاق فيينا. غير أن عراقجي لم يكشف عن التعهدات الجديدة التي قد تتخلى عنها بلاده اعتبارا من أيلول/سبتمبر، مكتفيا بالقول بأن ذلك سيعلن عنه "في الوقت المناسب".
وخلال المؤتمر الصحافي نفسه أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن أجهزته مستعدة لتخصيب "أي كمية من اليورانيوم بأي مستوى تخصيب" وفقا للأوامر التي سيتلقاها. وقبل ذلك أوضح أن نسبة تخصيب اليورانيوم ستبدأ بمستوى أعلى من 3,67% دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل. فيما كان مسؤولون إيرانيون قد تحدثوا في وقت سابق عن نسبة خمسة في المئة لإنتاج وقود لمحطات توليد الكهرباء.

إسرائيل تعلق على إعلان إيران

وفي أول رد فعل إسرائيلي، أقرّ وزير الطاقة يوفال بكون أن زيادة التخصيب المعلنة "طفيفة"، لكنه اتهم طهران في الوقت ذاته، بكسر القيود المتفق عليها دوليا على مشروعاتها النووية وبالمضي قدما صوب إنتاج قنبلة. وقال شتاينتز، وهو عضو حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأمنية، لتلفزيون (واي نت) الإسرائيلي "إيران - ورغم أنها زيادة طفيفة في الوقت الحالي- بدأت بزيادة مستوى التخصيب وكسر القيود المفروضة عليها في هذا الصدد". وأضاف "يعني ذلك... أنها تتجاهل الخطوط الحمر المتفق عليها وأنها بدأت مسيرتها.. مسيرة ليست بالبسيطة تجاه إنتاج أسلحة نووية".
يذكر أن الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن من قبل أن إيران سترفع مستوى التخصيب بداية من اليوم، وهو ما يمثل المرحلة الثانية من خفض التزامات إيران المنصوص عليها في الاتفاق النووي الذي كان تم التوصل إليه مع القوى الكبرى عام 2015 .

وكان روحاني قال :"اعتبارا من السابع من تموز/ يوليو لن يكون مستوى التخصيب النووي في إيران عند مستوى 3,67... سنقوم برفعه للقدر الذي نريده ويلبي الضرورة والحاجة".

ص.ش/و.ب (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مواضيع ذات صلة