إيران تعلن احتجاز ناقلة نفط أجنبية ″تحمل وقودا مهربا″ | أخبار | DW | 18.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيران تعلن احتجاز ناقلة نفط أجنبية "تحمل وقودا مهربا"

في عزّ "حرب الناقلات"، الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجاز "ناقلة نفط أجنبية" كانت تقوم حسب تعبيره بـ"تهريب المحروقات" في منطقة الخليج. ولا تفاصيل عن العلم الذي كانت تحمله هذه السفينة.

Öltanker in Straße von Hormus (AFP/M. Khatib)

الصورة من الأرشيف

أعلن الحرس الثوري الإيراني اليوم الخميس (18 يوليو/ تموز) احتجاز ناقلة نفط أجنبية "تحمل وقودا مهربا" بمضيق هرمز. ونقلت قناة "العالم" الإيرانية عن دائرة العلاقات العامة للحرس الثوري، القول في بيان، إن "الدوريات البحرية التابعة لمنطقة الحرس الثوري الأولى في الخليج ومضيق هرمز قامت الأحد الماضي باعتراض سفينة أجنبية كانت تحمل مليون لتر من الوقود المهرب في جنوب جزيرة لارك بعد إنجاز التنسيق اللازم وصدور القرارات من الجهات القضائية المعنية".

مشاهدة الفيديو 00:47

واشنطن تسعى لحماية ناقلات النفط..من سيدفع الثمن؟ #مسائية_DW

وأشارت الدائرة إلى أن هذا يأتي في إطار "مراقبة تنقل السفن في الخليج /الفارسي/ للتصدي للتهريب المنظم ومكافحته".

ويأتي هذا بعد يومين من إعلان الخارجية الإيرانية سحب ناقلة نفط إلى أحد الموانئ الإيرانية بعد تعرضها لعطل فني وطلبها المساعدة من الجانب الإيراني.

وكانت تقارير إخبارية قد ذكرت أن بيانات تتبع حركة الملاحة أظهرت اختفاء ناقلة نفط إماراتية في المياه الإيرانية بينما كانت تمر عبر مضيق هرمز. غير أن الإمارات نفت صلتها بالناقلة المفقودة، وقال مصدر إماراتي مسؤول: "ناقلة النفط (المفقودة) غير مملوكة من قِبل دولة الإمارات ولا يتم تشغيلها من جانب الإمارات، ولا تحمل على متنها أي طاقم إماراتي، ولم ترسل أي طلب استغاثة".

مشاهدة الفيديو 24:42

مسائية DW: مضيق هرمز وحرب ناقلات النفط.. .إلى أين؟

وكانت السلطات في إقليم جبل طارق، التابع للتاج البريطاني، قد ذكرت في الرابع من الشهر الجاري أن عناصر من مشاة البحرية البريطانية والشرطة المحلية، احتجزوا ناقلة نفط إيرانية قبالة جبل طارق، كانت في طريقها إلى سوريا، بعد الاشتباه في أنها تخرق العقوبات المفروضة من جانب الاتحاد الأوروبي على دمشق. وهددت إيران بالرد على هذا. وإلى غاية اللحظة لم يتضح ما إذا كانت هناك صلة بين الحادثتين.

و.ب/ع.ج.م (رويترز، د ب أ، أ ف ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع