إيران تزعم إحراق مئات المقار الحكومية في الاحتجاجات | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيران تزعم إحراق مئات المقار الحكومية في الاحتجاجات

ادعت وزارة الداخلية إحراق مئات البنوك والمقار الحكومية في الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البلاد. وسبق لمنظمة العفو الدولية أن أكدت مقتل 143 شخصا على الأٌقل، في أسوأ مظاهرات شهدتها البلاد منذ عام 2009.

نشرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء اليوم الأربعاء (27 فبراير/ تشرين ثان)، تصريحات لوزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي قال فيها إن نحو 731 مصرفا و140 مقرا حكوميا أضرمت فيها النار خلال الاضطرابات التي شهدتها  إيران.

وأضاف المتحدث أن أكثر من 50 قاعدة تستخدمها قوات الأمن هوجمت ونحو 70 محطة غاز أُحرقت. ولم يذكر تفاصيل عن مواقع هذه الهجمات. ونقلت الوكالة عن الوزير قوله إن نحو 200 ألف شاركوا في الاحتجاجات التي اندلعت في الـ15 من نوفمبر/ تشرين الثاني في أنحاء البلاد بعد الإعلان عن رفع أسعار البنزين.

في المقابل، وثقت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الانسان، مقتل 143 شخصا على الأقل خلال الاحتجاجات، وذلك في أسوأ موجة توتر مناهضة للنظام في إيران منذ أن أُخمدت مظاهرات "الثورة الخضراء" التي اندلعت احتجاجا على التلاعب بالانتخابات في عام 2009.

مشاهدة الفيديو 25:02

مسائيةDW: احتجاجات إيران .. هل انطفأت شرارتها فعلا؟

ورفضت إيران عدد القتلى الذي أعلنته منظمة العفو الدولية قائلة إن عدة أشخاص، منهم أفراد من قوات الأمن، قُتلوا وإن أكثر من ألف اُعتقلوا. من جهته، ذكر مركز حقوق الإنسان في إيران، الذي يتخذ من نيويورك مقرا، إن عدد المعتقلين ربما يقترب من أربعة آلاف شخص.

وفي الاحتجاجات الأخيرة، رفعت شعارات مطالبة بتنحي قادة البلاد. بينما ألقت الحكومة الإيرانية مسؤولية الاحتجاجات على "بلطجية"، حسب الرواية الرسمية، تقول إنهم على صلة بمنفيين في الخارج والولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية.

واعتبر الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي اليوم الأربعاء إن الشعب الإيراني أحبط "مؤامرة". وفي تعليق نقله عنه موقعه الإلكتروني الرسمي قال "أحبط الشعب الإيراني مؤامرة واسعة وخطيرة جدا تم إنفاق الكثير من المال عليها".
وجاءت الاحتجاجات بينما تسببت عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة على طهران هذا العام في توقف جميع صادرات النفط الإيرانية تقريبا وتزامنت مع اندلاع احتجاجات في العراق ولبنان، وهما البلدان اللذان يضمان جماعات مسلحة مؤيدة لإيران.

ح.ز / و.ب (رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة