إنقاذ آلاف المهاجرين قرب سواحل ليبيا | أخبار | DW | 03.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إنقاذ آلاف المهاجرين قرب سواحل ليبيا

أوقف خفر السواحل الليبيون خمسة قوارب تقل نحو 500 مهاجر كانت متجهة بصفة غير شرعية نحو السواحل الأوروبية. وفيما أعلنت مصر مقتل ثلاثة من مواطنيها غرق قاربهم قبالة سواحل اليونان، أكدت ايطاليا إنقاذ أكثر من أربعة آلاف.

أعلن حرس السواحل الليبية أنه أوقف اليوم الأحد (الثالث من أيار/ مايو 2015) خمسة قوارب تقل نحو 500 مهاجر كانت متجهة نحو السواحل الاوروبية، قبل أن يجري اقتياد المراكب مجددا إلى ليبيا، بحسب مسؤول في هذه القوات. وقال العقيد رضا عيسى آمر القطاع الاوسط لحرس السواحل لوكالة فرانس برس "وصلتنا أمس (السبت) معلومات حول تنظيم عملية هجرة غير شرعية، وانطلقت مراكبنا عند نحو الساعة 03.30 فجر اليوم (01.30 ت غ) للتعامل مع هذه المسألة".

وأضاف العقيد عيسى"تم ضبط وإنقاذ خمسة قوارب في هذه العملية على متنها نحو 500 مهاجر غير شرعي معظمهم يحملون جنسيات افريقية، ويجري حاليا اقتياد هذه القوارب إلى مدينة مصراتة" على بعد حوالى 200 كيلومترا شرق طرابلس. وتابع أن "المراكب جرى ضبطها في منطقة تبعد حوالى ثمانية أميال عن السواحل الليبية، شمال غرب مدينة القره بولي" التي تبعد حوالى 60 كيلومترا شرق العاصمة، والمعروفة في ليبيا بانها نقطة انطلاق رئيسية لمراكب المهاجرين نحو السواحل الأوروبية. ولم يحدد عيسى المنطقة التي انطلقت منها المراكب.

وتشهد ليبيا فوضى أمنية ونزاعا مسلحا سمحا بتزايد الهجرة غير الشرعية عبر سواحلها التي تفتقد الرقابة الفاعلة في ظل الامكانات المحدودة لقوات خفر السواحل الليبية. ويحاول آلاف الأشخاص الهجرة من شمال افريقيا إلى أوروبا أسبوعيا.

وفي سياق آخر، قال خفر السواحل وقوة البحرية الإيطاليين إنه جرى إنقاذ 4100 مهاجر من قوارب قرب ساحل ليبيا يومي السبت والأحد ومن المتوقع تنفيذ مزيد من عمليات الانقاذ على مدى اليوم فيما استغل مهربو البشر هدوء البحر. وقال متحدث باسم خفر السواحل إن كل من أنقذوا نقلوا إلى شواطئ إيطالية ووصل بعضهم إلى جزيرة لامبيدوزا التي تقع في أقصى جنوب إيطاليا وجزيرة تراباني القريبة من صقلية. ومن المتوقع إحضار المزيد إلى الشواطئ خلال الليل وغدا الاثنين.

ومن جهتها قالت السلطات المصرية إن ثلاثة أشخاص قتلواحينما غرق قارب مهاجرين قبالة السواحل المصرية كان يحاول الوصول إلى اليونان. وجرى إنقاذ 31 شخصا.

ويأتي معظم المهاجرين من دول افريقية، بينها مالي وغانا وتشاد، لكن بعضهم الآخر يأتي من العراق الذي يشهد أعمال عنف متواصلة منذ العام 2003، وسوريا التي تعيش على وقع نزاع مسلح منذ 2011.

وكان قادة دول الاتحاد الأوروبي قد اتفقوا الشهر الماضي على مضاعفة التمويل المخصص لدوريات البحر المتوسط إلى ثلاثة أضعاف. كما اتفقوا على المضي في خطط لعمل عسكري محتمل ضد شبكات تهريب المهاجرين، وذلك بعد مقتل نحو 800 مهاجر في حادث وقع قرب السواحل الليبية.

ويعد البحر المتوسط أخطر مسار هجرة بحري في العالم. وأوضح تقرير لمنظمة العفو الدولية في نيسان/ أبريل الماضي أنه وفقا للإحصاءات الي تم تجميعها للفترة من كانون الثاني/ يناير وحتى آذار/ مارس فإن واحدا من كل 23 مهاجرا محتملا انطلق من شمال أفريقيا فقد حياته خلال عبوره البحر.

ووفقا لتقديرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فإن نحو 170 ألف مهاجر قد وصلوا إلى إيطاليا بحرا خلال العام الماضي، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد خلال العام الجاري.

م.س/ أ.ح ( د ب أ ، أ ف ب، رويترز)

مختارات