إمام مسجد نيويورك: نقل موقع إقامة المسجد سيوجه للمسلمين ″الرسالة الخاطئة″ | سياسة واقتصاد | DW | 12.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إمام مسجد نيويورك: نقل موقع إقامة المسجد سيوجه للمسلمين "الرسالة الخاطئة"

قال الإمام فيصل عبد الرؤوف الذي يقف وراء مشروع بناء مسجد قرب مكان اعتداءات 11 أيلول/ سبتمبر إن نقل موقع المسجد المثير للجدل سيوجه للمسلمين "الرسالة الخاطئة" في ضوء الجدل حول إقامته التي خيمت على الذكرى التاسعة للاعتداءات

default

إمام مسلمي نيويورك فيصل عبدالرؤوف في مؤتمر صحافي بشأن بناء المسجد

أعتبر الإمام فيصل عبد الرؤوف، الذي يقف وراء مشروع بناء مسجد قرب مكان البرجين التجاريين الذين انهارا نتيجة لهجمات 9/11 في عام 2001 اليوم الأحد، أن نقل موقع المسجد المثير للجدل سيوجه رسالة خاطئة للمسلمين في الولايات المتحدة.

وقال الإمام عبد الرؤوف في مقابلة بثتها شبكة "اي بي سي نيوز" الأمريكية إن القرارات التي سيتخذها المسلمون في نيويورك بشأن موقع بناء المسجد ستأخذ في الاعتبار "ما هو أفضل للجميع"، حسب تعبيره. وأشار عبد الرؤوف إلى أهمية بناء المسجد في المكان الذي يرغب فيه مسلمو نيويورك، معبراً عن قلقه بشأن نقل الموقع إلى مكان آخر لأن ذلك سيغير العنوان الرئيسي للحدث في العالم الإسلامي والذي سيكون أن "الإسلام في أمريكا يتعرض لهجوم".

من جانب آخر أكد الإمام عبد الرؤوف "أن الفكرة السائدة في العالم الإسلامي أن المسلمين يعيشون في الولايات المتحدة ظروف صعبة، هي فكرة خاطئة". وأوضح بالقول: "الواقع هو أن المسلمين سعداء جداً للمساهمة في تحقيق الازدهار في أمريكا التي نتمتع فيها بحماية القانون والنظام السياسي".

مظاهرتان في نيويورك

Jahrestag Ground Zero 3 Jahre später 11 September

موقع البرجين " غرواند زيرو" في نيويورك قد لا يشهد بناء مسجد لمسلمي المدنية

من جهة أخرى انطلقت مدينة نيويورك أمس السبت مظاهرتان أحداهما تؤيد إقامة المسجد وأخرى تعارضها، الأمر الذي كشف الانقسام في المجتمع الأمريكي بشأن التعامل مع المسلمين في البلاد. فقد تظاهر أكثر من 1500 شخص من مسلمين وغير مسلمين تأييداً لبناء المسجد بالقرب من موقع البرجين السابقين. وبعد ذلك بقليل تجمع حوالي ألفي شخص في مكان قريب من المظاهرة الأولى أكدوا مجدداً معارضتهم لبناء المسجد المرتقب. لكن بناء المسجد يلقى دعماً رسمياً من عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ ومن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، فيما يرى فيه المعارضون أن إقامة المسجد في موقع الأحداث الدموية يشكل إهانة لضحايا الاعتداءات الإرهابية في عام 2001.

(ح.ع.ح/ أ ف ب/ رويترز)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

إعلان