إقبال نسائي متزايد على الألعاب الالكترونية | ثقافة ومجتمع | DW | 06.06.2008
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

إقبال نسائي متزايد على الألعاب الالكترونية

كسرت النساء احتكار الرجال للألعاب الكمبيوتر، وأصبحن يقبلن على الألعاب الالكترونية ذات الطابع العنيف. السيدات يؤكدن على أنها وسيلة للترفيه، في حين تقول الدراسات العلمية بأنهن يسعين إلى التخلص من ضغوط اجتماعية ونفسية.

عدد متزايد من النساء يقبلن بشغف على ألعاب الكمبيوتر بمختلف أشكالها!

عدد متزايد من النساء يقبلن بشغف على ألعاب الكمبيوتر بمختلف أشكالها!

لم تعد ألعاب الكمبيوتر حكرا على الرجال والشباب فحسب، حيث اقتحمت النساء هذا المجال في السنوات الأخيرة، بل أن عدد اللواتي يقبلن على الألعاب الالكترونية في تزايد مستمر. وشاع الاعتقاد لفترة طويلة أن المولعات بهذه الألعاب تختلفن عن نظرائهن من الرجال، إذ أنهن يقبلن بشكل ملحوظ على ألعاب الحاسوب ذات الطابع الاجتماعي، على غرار تلك التي تركز على العلاقات الاجتماعية والعاطفية.

إقبال الجنس اللطيف على الألعاب الالكترونية العنيفة

Frankreich Paris Computerspiele Weltcup ESWC

تجد بعض النساء في الألعاب الإلكترونية العنيفة وسيلة للترفيه عن النفس!

غير أن آنتيا أونغر، المشرفة على البوابة الالكترونية "البنات اللاعبات" على شبكة الانترنت، تؤكد على أن هناك أيضا عدداً لا بأس به من النساء اللواتي يقبلن على الألعاب الالكترونية المثيرة وأحيانا أيضا العنيفة، وأنهن لا يختلفن عن الرجال في شغفهن بألعاب عنيفة إلى درجة كبيرة، كما أنهن لا يفضلن الألعاب الالكترونية ذات الطابع الرومانسي وغيرها من الألعاب التي يُقال عنها بأنها "ألعاب الكترونية للنساء".

وتضيف آنتيا أونغر أن ألعابا على غرار لعبة "كاونترسترايك "، والتي تتضمن إطلاقا للنار وقتلا ومشاهد دموية، تعتبر مروعة للبعض، أصبحت تلقى إعجاب اللاعبات، إلى درجة أنها تحولت إلى لعبة تقليدية لديهن، والدليل على ذلك شعبية هذه اللعبة الالكترونية وترشيحها للفوز بالمسابقات التي تُقام على الموقع الالكتروني "البنات اللاعبات". وتجدر الإشارة إلى أن هذا الموقع قد تم تأسيسه قبل ثماني سنوات خصيصا للنساء اللواتي يهوين ألعاب الكمبيوتر، ويرغبن في التنافس في المسابقات التي تجرى على شبكة الانترنت في هذا المجال.

من جهتها، تقول إحدى هواة الألعاب الالكترونية، إن ألعاب الكمبيوتر بمختلف أشكالها، إنما هي وسيلة لتمضية الوقت وللترفيه. وتؤكد الشابة البالغة من العمر 21 عاما أنها تستمتع بلعبة "كاونتر سترايك "، التي اكتشفتها عند صديقها قبل ثلاث سنوات.

دراسة علمية لبحث أسباب الشغف الأنثوي بالألعاب الالكترونية العنيفة

Rundumsicht für Computerspieler

حسب دراسة علمية فإن النساء يبحن في الألعاب الإلكترونية العنيفة متنفسا لهم من الضغوط الإجتماعية والنفسية ايضا.

وفي هذا الإطار، قام عدد من الباحثين بجامعة هامبورغ الألمانية بدارسة تداعيات مثل هذه الألعاب العنيفة على السيدات اللواتي يقبلن عليها. ومن بين النتائج التي توصل إليها الخبراء أن بعض اللاعبات لا يسعين بالدرجة الأولى إلى الفوز بحد ذاته وإنما إلى الشعور بالإثارة وبالتحدي، بينما يريد البعض الآخر من خلال هذه الألعاب التخلص من الضغوط الاجتماعية والنفسية وبالتالي إيجاد متنفس لهم. كما أشارت الدراسة إلى أن النساء لديهن اتجاهات متباينة إزاء العنف، وأن الرأي السائد حول الجنس اللطيف بأنه يتجنب الألعاب العنيفة، إنما هو رأي نسبي.

مختارات