إعلان حال الطوارئ في جزيرة فانواتو بعد إعصار مدمر | أخبار | DW | 15.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إعلان حال الطوارئ في جزيرة فانواتو بعد إعصار مدمر

أعلنت سلطات جزيرة فانواتو اليوم حالة الطوارئ في عموم الجزيرة بعد أن اجتاحها إعصار دمر قرى بأكملها في واحدة من أسوإ الكوارث الناجمة عن سؤ الأحوال الجوية في المنطقة.

أعلنت سلطات فانواتو اليوم الأحد(15 آذار/مارس2015) حالة الطوارئ في عموم الأرخبيل الذي اجتاحه اعتصار دمر قرى بأكملها في واحدة من أسوإ الكوارث الناجمة عن الأحوال الجوية في المنطقة. وأكد المكتب الوطني لإدارة الكوارث مقتل ستة أشخاص في الإعصار بينما تحدثت الأمم المتحدة في معلومات غير مؤكدة عن سقوط 44 قتيلا في واحد فقط من الأقاليم الستة في فانواتو إحدى أفقر دول العالم.

لكن وبسبب انقطاع الاتصالات في الأرخبيل الذي ما زالت أجزاء كبيرة منه معزولة عن العالم، كان من المستحيل تقييم الخسائر البشرية للكارثة بعد 48 ساعة على مرور الإعصار بام الذي صنف في الدرجة الخامسة (الأقوى) ورافقته رياح بلغت سرعتها أكثر من 300 كيلومتر في الساعة. وسقط القتلى الستة في العاصمة بورت فيلا حسب المكتب الوطني للكوارث الذي قال انه يتوقع أن ترتفع حصيلة الضحايا.

وتحدثت وكالات العمل الإنساني التي تنتظر إمكانية إرسال مساعدة إلى الأرخبيل، عن دمار هائل من زوال قرى بأكملها إلى انهيار منازل إلى جانب الأشجار التي اقتلعتها الرياح والطرق التي قطعت. وأعلنت منظمة اوكسفام الإنسانية أن الإعصار بام أدى إلى تضرر ما يصل إلى تسعين بالمئة من المساكن في العاصمة بورت فيلا.

لكن لا يمكن تحديد الخسائر بدقة قبل وصول معلومات عن الوضع في ابعد الجزر في الأرخبيل. وقال كولن كوليت فان روين مدير فرع اوكسفام في فانواتو إن "هذه ستكون على الأرجح إحدى أسوأ الكوارث على الإطلاق في منطقة المحيط الهادئ وحجم الاحتياجات الإنسانية سيكون هائلا"، مؤكدا أن الإعصار أتى على "مجتمعات بأكملها".

من جهته، صرح توم سكيرو مدير المنظمة الإنسانية "سيف ذي تشيلدرن" في فانواتو انه "مشهد لدمار كامل هنا". وأضاف سكيرو الذي كان يتحدث من عاصمة فانواتو بورت فيلا أن "البيوت مدمرة والأشجار كسرت والشوارع مغلقة والناس يجرون في الشوارع بحثا عن مساعدة".

وأكدت كلوي موريسون الناطقة باسم المنظمة غير الحكومية "وورلد فيجن" والموجودة في بورت فيلا "نرى منازل وقرى بأكملها اختفت بالكامل". وأضافت أن "هذه المنازل كانت هشة ولا يمكنها الصمود في وجه إعصار من الدرجة الخامسة". وأضافت أن أكثر من ألفي شخص لجأوا إلى مراكز إيواء في بورت فيلا.

ووجه رئيس هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 270 ألف نسمة، السبت نداء للمساعدة الدولية. وقال بالدوين لونسديل في خطاب ألقاه في مؤتمر للأمم المتحدة في سنداي باليابان "أدعو باسم حكومة وشعب فانواتو المجتمع الدولي إلى مساعدتنا ردا على هذه الكوارث التي ضربتنا".

ووعدت بريطانيا بتقديم مليوني جنيه إسترليني (2,8 مليون يورو) تضاف إلى مليون يورو من الاتحاد الأوروبي و700 ألف يورو من نيوزيلندا، فيما أعلنت استراليا عن مساعدة بقيمة خمسة ملايين دولار استرالي (3,6 ملايين يورو) وأبدت استراليا استعدادها للمشاركة فورا في عمليات الإنقاذ.

ح.ع.ح(أ.ف.ب)

إعلان