إعلان الطوارئ في قرغيزستان ومقتل وزير الداخلية على أيدي متظاهرين | سياسة واقتصاد | DW | 07.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إعلان الطوارئ في قرغيزستان ومقتل وزير الداخلية على أيدي متظاهرين

لقي وزير الداخلية القرغيزي مصرعه بعد ان حاصره متظاهرون وانهالوا عليه ضربا. وكان أنصار المعارضة في قرغيزيا قد استولوا على مبنى التلفزيون الحكومي في بشكك،بينما أُعلنت حالة الطوارئ بعد مواجهات مسلحة بين الشرطة ومتظاهرين.

default

الشرطة تشتبك مع المحتجين في قرغيزيا وأنباء عن مقتل العشرات

قتل وزير الداخلية القرغيزي مولود موسى كونغانتييف في تالاس شمال غرب البلاد، على ما أعلن مصدر في الوزارة لفرانس برس اليوم الأربعاء(7 ابريل/نيسان)، بعدما أفادت وسائل الإعلام المحلية في وقت سابق أن متظاهرين حاصروه وانهالوا عليه ضربا.

من جهة أخرى­ استولى المتظاهرون على مبنى التلفزيون الرسمي في العاصمة بشكيك. وقال موظفون بالقناة لوكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء إن المبنى جرى نهبه وأن بعض الموظفين فروا بينما مازال البعض محاصرا في الداخل.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشرطة والمعارضة اليوم عند مشارف مقر الرئاسة في بشكيك، حيث حاول آلاف المتظاهرين اقتحام المقر . بينما ذكرت وكالة كابار القرغيزية للأنباء أن 17 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 142 في الاشتباكات ، بينما قال مسؤول بخدمات الطواريء طلب عدم نشر اسمه إن أكثر من 50 شخصا ربما يكونون قد لقوا حتفهم في المواجهات التي جرت بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة بشكك.

حالة الطوارئ

Kirgisistan Proteste

برلمان قرغيزيا تحت سيطرة المتظاهرين

وكان رئيس وزراء قرغيزستان دانيار اوسينوف اعلن صباح اليوم حالة الطوارىء في سائر أنحاء البلاد اثر الصدامات العنيفة التي شهدتها هذه الجمهورية الواقعة في آسيا الوسطى بين أنصار المعارضة وقوات الامن. ويطالب المتظاهرون باستقالة رئيس الدولة كرمان بك باكييف الذي تتهمه المعارضة بالتسلط، وتسبب اعتقال عشرة من سياسي المعارضة الكبار من بينهم رئيس الوزراء السابق والمرشح الرئاسي ألماز بيك أتامباياك في زيادة غضب المتظاهرين.

وذكرت تقارير أن متظاهرين في مدينة تالاس سيطروا على المقر الرئيسي للحكومة الاقليمية. كما صرح رئيس الوزراء دانيار يوسينوف بأن قوات الامن اضطرت لنقل حاكم الإقليم إلى مكان آمن بعد الهجمات من قبل المتظاهرين. فيما أصدرت السفارة الأمريكية بيانا أعربت فيه عن قلقها إزاء الاشتباكات، وحثت جميع الإطراف على "إظهار الاحترام لسيادة القانون ودعت كلا من المتظاهرين والحكومة إلى الانخراط في محادثات لحل الخلافات بأسلوب سلمي ومنظم وقانوني."

روسيا تنفي وقفها وراء المعارضة

Kirgisistan Demonstranten in Bischkek Auto

روسيا تدعو الحكومة القرغيزية لتفادي "اراقة الدماء"

من جانبها دعت روسيا الحكومة القرغيزية لعدم اللجوء إلى القوة ضد متظاهري المعارضة "تفاديا لإراقة الدماء" ونفت في الوقت ذاته أي تورط في الاضطرابات التي تشهدها الجمهورية السوفياتية السابقة. وقبل ذلك بقليل أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غريغوري كاراسين لوكالة انترفاكس الروسية أن بلاده "مع تسوية كافة الخلافات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، في إطار الإجراءات الديمقراطية القائمة في قرغيزستان من دون اللجوء إلى القوة ومن دون التعرض للمواطنين القرغيزيين". من جهة أخرى نفى كاراسين اتهامات بتورط روسيا في احداث قرغيزستان .

وكان رئيس الوزراء القرغيزي دانيار اوسينوف أعلن صباح اليوم أن احد المعارضين القرغيزيين الموقوفين تمير سارييف "كان قادما من موسكو حيث التقى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين". واعلن ناطق باسم سارييف لفرانس برس ان رئيس الوزراء الروسي وعد "بتعبئة القوات العسكرية في قاعدة كنت تابعة لروسيا لحماية المعارضة القرغيزية اذا اطلقت السلطات النار على الشعب". لكن الناطق باسم بوتين نفى هذه المعلومات قائلا "ليس هناك اي اتصالات" مع المعارضة القرغيزية.

ويدور صراع على النفوذ في قرغيزستان ، الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في اسيا الوسطى، بين موسكو وواشنطن. وهي الدولة الوحيدة في العالم التي تؤوي في آن واحد قاعدة جوية اميركية واخرى روسية.وقد أمر باكييف في شباط/فبراير 2009 بإغلاق قاعدة مناس الأميركية في حين منحت روسيا بشكيك قرضا بملياري دولار. لكنه عدل عن قرار اغلاق القاعدة الأمريكية في حزيران/يونيو لقاء مضاعفة ايجارها بثلاث مرات. وابدي الرئيس القرغيزي بعد ذلك تحفظات في منح موسكو قاعدة عسكرية ثانية في اوش جنوب قرغيزستان .

(ي ب / ا ف ب / د ب ا / رويترز)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مواضيع ذات صلة

إعلان