إصابة 15 عراقيا في تفجير انتحاري مزدوج جنوبي النجف | أخبار | DW | 01.01.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إصابة 15 عراقيا في تفجير انتحاري مزدوج جنوبي النجف

بدأت القوات العراقية في فرض حظر شامل على التجوال في الفلوجة، التي حررتها قبل خمسة شهور من أيدي "داعش"، حسب مصدر أمني. بينما فجر انتحاريان نفسيهما في حي القادسية بمدينة النجف، إلى الجنوب من بغداد.

أفاد شهود عيان بإصابة 15 مدنيا بجروح اليوم الاحد (أول أيام عام 2017) جراء تفجير انتحاري مزدوج لانتحاريين اثنين يرتديان أحزمة ناسفة في ناحية القادسية جنوبي النجف (180 كم جنوبي بغداد). وقالت المصادر إن انتحاريين اثنين يرتديان حزامين ناسفين فجرا نفسيهما بعد أن أطلقا النار في نقطة تفتيش في حي القادسية جنوبي المدينة مما تسبب بإصابة 15 شخصا بجروح.

ومن جهة أخرى فرضت القوات الأمنية حظرا شاملا على التجوال في الفلوجة، اليوم الأحد، حسبما أفاد مصدر أمني بمحافظة الأنبار العراقية. وأضاف المصدرب أن القوات بدأت عمليات تفتيش واسعة للبحث عن مطلوبين ومركبات مشبوهة.

ونقل موقع "السومرية نيوز" عن المصدر القول إن "القوات الأمنية فرضت حظرا شاملا على التجوال في مدينة الفلوجة، شمل، إضافة إلى المركبات، الأشخاص أيضا"، موضحا أن "الحظر بدأ منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، ويستمر حتى إشعار آخر". وأرجع المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "ذلك جاء بسبب تنفيذ القوات الأمنية عمليات تفتيش واسعة بالمدينة للبحث عن مطلوبين وعجلات مشبوهة". يذكر أن القوات الأمنية حررت مدينة الفلوجة قبل أكثر من خمسة شهور من تنظيم "داعش" الذي كان يسيطر عليها منذ عام 2014.

ص.ش/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات