إشاعات تطارد مانويل نوير بعد شرائه شقة فاخرة في برلين | عالم الرياضة | DW | 19.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

إشاعات تطارد مانويل نوير بعد شرائه شقة فاخرة في برلين

سخرت بعض مواقع التواصل الاجتماعي من شراء حارس المرمى مانويل نوير لشقة فاخرة في برلين وكأنها خطوة توحي بإمكانية تركه البافاري والانتقال إلى هرتا المنشغل حالياً بالمواجهة الحامية التي ستجمعه بدورتموند.

Deutschland Manuel Neuer und Nina Weiß

مانويل نوير بجانب صديقته نينا فايس.

كشفت تقارير إعلامية محلية أن حارس مرمى البافاري مانويل نوير (30 عاماً) قام بشراء شقة فاخرة في حي فيلماسدورف الراقي في العاصمة الألمانية برلين له ولصديقته الطالبة نينا فايس (22 عاماً). ولا تبعد هذه الشقة سوى أمتارا قليلة عن شارع التسوق الشهير كوفورستيندام في برلين.

وذكر موقع "برلينر تسايتونغ" أن سعر الشقة بلغ نحو ثلاثة ملايين يورو، بمساحة لا تقل عن 300 متراً مربعاً ومجهزة بمطبخ وحمامات فاخرة.

وشدّ هذا الخبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين أطلقوا العنان لمداخلات ساخرة تتحدث عن عزم نوير وعبر هذه الخطوة الانتقال إلى هرتا برلين وترك البافاري. وهو ما ردّ عليه الأخير بالتأكيد أنه باقٍ في ميونيخ سواء ضمن صفوف البافاري أو في المدينة نفسها كمكان لمسكنه.

وبالنسبة للمهتمين بحياة نوير الخاصة، فقد اعتبروا أنها خطوة باتجاه زواج قريب بين حارس المرمى رقم 1 للمنتخب الألماني وبين صديقته التي تسكن في برلين والتي بدأت ترافقه دائماً في كل حضور إعلامي خارج الملعب.

بالمقابل لم يهتم أحد في العاصمة برلين بهذا الخبر نظراً لانشغال المشجعين باللقاء المصيري الذي سيجمع الأربعاء (20 أبريل/ نيسان 2016) على أرضهم فريقهم هرتا بفريق دورتموند ضمن منافسات نصف نهائي كأس ألمانيا.

وأعلن نادي هرتا الثلاثاء أن جميع تذاكر اللقاء وعددها 76233 تذكرة قد بيعت بالكامل. كما سيحضر المباراة رموز الكرة الألمانية وعلى رأسهم الرئيس الجديد للاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل ومدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف ومساعده أوليفر بيرهوف.

وشدد مدرب هرتا بال دارداي على أهمية تلك المباراة بقوة، وقال إنه استعان بلقطات من مباراة ليفربول ودورتموند التي خسر فيها الأخير 3-4 ضمن إياب دور الثمانية من بطولة الدوري الأوروبي.

وأوضح درداي أنه سيعرض أكثر اللحظات العاطفية التي عاشها ليفربول خلال المباراة أمام دورتموند معللاً ذلك بأن العاطفة تلعب دوراً أكثر من الخطط في مباريات الكؤوس.

وحث دارداي جمهور الفريق أن يقتدي بجمهور ليفربول على استاد أنفيلد يوم الخميس الماضي وأن يتكون "مثل الحائط خلفنا" حتى يدفع فريقه نحو تحقيق الفوز بملعب الاستاد الأولمبي ببرلين.

مختارات