إسرائيل ″لا تهدد″ حكم الأسد وتدعو موسكو لإخراج إيران من سوريا | أخبار | DW | 11.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل "لا تهدد" حكم الأسد وتدعو موسكو لإخراج إيران من سوريا

التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي الرئيس الروسي في موسكو وبحث معه الوضع في سوريا والتهديد الذي تشكله إيران على بلاده، داعيا إلى إخراجها من سوريا ومؤكدا عدم تهديد إسرائيل لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أبلغ روسيا اليوم الأربعاء (11 تموز/ يوليو) بأن إسرائيل لا تنوي تهديد حكم الرئيس السوري بشار الأسد وطلب من موسكو إخراج القوات الإيرانية من سوريا.

ونقل المسؤول عن نتنياهو قوله للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع في موسكو "لن نتخذ إجراءات ضد نظام الأسد وعليكم بإخراج الإيرانيين".

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن روسيا تعمل بالفعل على إبعاد القوات الإيرانية من مناطق في سوريا قريبة من مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل وإنها اقترحت بأن تظل على بعد 80 كيلومترا، لكن هذا لا يفي بمطلب إسرائيل بخروجها بشكل تام من سوريا.

إسقاط طائرة بدون طيار قادمة من سوريا

وأبلغ نتانياهو بوتين أن إسرائيل أسقطت طائرة سورية بدون طيار اخترقت أجواءها اليوم الأربعاء، مما يشير إلى تصاعد حدة التوتر بالقرب من الحدود وهو ما بحثه نتانياهو في موسكو، وقال لدى لقائه بوتين "اخترقت طائرة بدون طيار قادمة من الأراضي السورية أراضي إسرائيل قبل عدة ساعات. تم إسقاطها بنجاح. أود أن أشير إلى أننا سنتصدى لأي محاولات لانتهاك أجوائنا أو حدودنا البرية".

وكان الجيش الاسرائيلي قد أعلن اليوم أن قواته أطلقت صاروخا من طراز باتريوت على طائرة مسيرة قدمت من الأجواء السورية وأسقطتها، في حين دوت صفارات الإنذار في مرتفعات الجولان.

 وأوضح الجيش في بيان أن الطائرة المسيرة "تسللت إلى الحدود الإسرائيلية، وأن نظم الدفاع الجوية حددت التهديد وتعقبته"، قبل أن يتم إسقاط الطائرة. وأعلن المتحدث العسكري الإسرائيلي جوناثان كونريكوس يبدو أن الطائرة "كانت تقوم بمهمة استطلاعية لجمع معلومات".

وكانت القوات الإسرائيلية وضعت في حالة تأهب خلال الأسابيع الأخيرة بسبب القتال في جنوب سوريا المجاورة، ونبهت الفرقاء إلى ضرورة احترام خطوط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل.

 وفي حزيران / يونيو الماضي أطلق الجيش الإسرائيلي صاروخا على طائرة مسيرة اقتربت من أجواء الجولان وأجبرتها على العودة.

 وفي شباط/ فبراير، تم إطلاق طائرة مسيرة من سوريا، أعلنت اسرائيل أنها إيرانية، ودخلت باتجاه منطقة الجولان ما تسبب بتصعيد تم خلاله إسقاط مقاتلة اسرائيلية من طراز اف-16.

ع.ج/ ع.خ (د ب أ، رويترز)

مختارات