إسرائيلي ثالث قتيلا في تفجير إسطنبول | أخبار | DW | 20.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيلي ثالث قتيلا في تفجير إسطنبول

أعلنت إسرائيل اليوم الأحد أن إسرائيليا ثالثا قتل في التفجير الإنتحاري الذي وقع السبت في اسنطبول. ويرتفع بذلك عدد قتلى التفجير الذي وقع في شارع مزدحم إلى خمسة أشخاص. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الإعتداء.

قالت إسرائيل اليوم الأحد (20 مارس آذار2016) إن إسرائيليا ثالثا قتل في تفجير انتحاري وقع في مدينة اسطنبول التركية أمس السبت. وقتل انتحاري أربعة أشخاص في منطقة تسوق مزدحمة في قلب المدينة، وكان اثنان من الإسرائيليين القتلى في الهجوم يحملان الجنسية الأميركية أيضا. ووقع الاعتداء الانتحاري بالقرب من مركز تجاري على جادة الاستقلال الكبيرة للمشاة وبالقرب من مبنى قائم مقامية حي بيوغلو.

وأعلن جهاز الإسعاف الإسرائيلي الأحد أنه أعاد على متن طائرتين خمسة من الجرحى الإسرائيليين، الذين أصيبوا في الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة أربعة أشخاص بينهم ثلاثة اسرائيليين في اسطنبول، إلى اسرائيل. وقال المصدر نفسه في بيان "خلال الليل (السبت الاحد) قمنا بإجلاء خمسة من الجرحى إصاباتهم طفيفة". وأضاف أن "جزءا من فرقنا بقي في اسطنبول مع خمسة جرحى إسرائيليين آخرين إصاباتهم أكثر خطورة لتنظيم إعادتهم في الأيام المقبلة".

وذكرت مصادر عسكرية أن جثث الإسرائيليين القتلى الثلاثة، الذين يحملون الجنسية الأميركية أيضا، ستعاد الأحد بطائرة تابعة للجيش الاسرائيلي. وكان هؤلاء السياح جزء من مجموعة تقوم برحلة إلى تركيا، كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية. ويزور مئات آلاف الاسرائيليين تركيا سنويا.

وأكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء السبت أنه لا يملك أي دليل على أن اعتداء اسطنبول، الذي أسفر عن سقوط 36 جريحا أيضا، كان يستهدف الإسرائيليين بالتحديد.

ومن جهته، قال وزير الصحة التركي محمد مؤذن أوغلو إن 36 شخصا على الأقل أصيبوا في الانفجار، وأشارت وزارة الصحة إلى أن هناك 24 أجنبيا بين المصابين في الانفجار الذي وقع في أكبر مدينة في تركيا ومركزها الاقتصادي. وأكدت الولايات المتحدة مقتل اثنين من مواطنيها، يحملان ايضا الجنسية الإسرائيلية، في الهجوم "الشنيع". ويذكر أن الإنتحاري قتل أيضا في التفجير.

وقال محافظ اسطنبول واصب شاهين "هذا بالتأكيد اعتداء انتحاري، هجوم ارهابي". ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الاعتداء. لكن الصحافة المقربة من الحكومة التركية أفادت أن المهاجم هو سافاش يلدز وهو مقاتل تركي في صفوف تنظيم "الدولة الاسلامية". لكن هذه المعلومة لم تتأكد من مصدر رسمي.

وبحصيلة التفجير الذي وقع السبت يرتفع عدد قتلى أربعة هجمات انتحارية في تركيا هذا العام إلى أكثر من 80 قتيلا.

م.س/ش.ع ( رويترز، د.ب.أ، أ.ف.ب)

إعلان