إسبانيا تعلن رسميا الافراج عن رهينتين خطفتهما القاعدة | سياسة واقتصاد | DW | 23.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إسبانيا تعلن رسميا الافراج عن رهينتين خطفتهما القاعدة

بعد تضارب الأنباء حول مصير اثنين من عمال الإغاثة الأسبان الذين احتجزتهما القاعدة كرهائن على الأراضي الموريتانية،أكدت الحكومة الأسبانية إطلاق سراحهما بعد 9 أشهر على اختطافهما، وتمت العملية على الأراضي المالية.

default

تتحدث تقارير عن استعانة القاعدة بمجموعات من المرتزقة بتنفيذ عملية الاختطاف

أعلنت الحكومة الاسبانية اليوم إطلاق سراح اثنين من عمالها اختطفا في موريتانيا قبل تسعة أشهر. وتوجهت طائرة تابعة لسلاح الجو الاسباني إلى مدينة أواجادوجو عاصمة بوركينا فاسو حيث من المقرر تسليم فيلالتا وباكوال إلى أسبانيا طبقا لمصادر من الحكومتين الاسبانية والموريتانية. وقال رئيس الوزراء الأسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو في مؤتمر صحفي "إنهما سالمان وبخير بعد 268 يوما من وجودهما في أيدي الخاطفين ومن قلق الحكومة الأسبانية وجهودها للإفراج عنهما." وأضاف أن أفرادا من أسرة الرجلين سيتوجهون مع ممثل حكومي لاستقبالهما.

وكانت وسائل إعلام عربية قد ذكرت أمس الأحد أيضا أن الرجلين أطلق سراحهما وهما في طريقهما إلى العاصمة المالية باماكو. كما قالت صحيفة "إل موندو" إن الحكومة الإسبانية دفعت أيضا 3.8 مليون يورو، من أجل إطلاق سراح عمال الاغاثة، فيما ذكرت تقارير إعلامية أسبانية أنه يتوقع تسليم الرهينتين إلى أسبانيا في بوركينا فاسو، التي لعبت دور وسيط رئيسي في المفاوضات بين أسبانيا والخاطفين.

وكان فرع تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا الذي يطلق على نفسه "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد تبنى خطف ألبرت فيلالتا وروك باكوال وامرأة تحت تهديد السلاح، من قافلة تابعة لمنظمة الإغاثة التي يعملون بها أثناء عودتها إلى نواكشوط عاصمة موريتانيا، قادمين من مدينة نواديبو الساحلية الموريتانية في 29 تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

(ي أ ي/ د ب ا/ أ ف ب)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

إعلان