إدلب.. برلين ″قلقة″ وأنقرة تبت في ″فتح الحدود أمام اللاجئين″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إدلب.. برلين "قلقة" وأنقرة تبت في "فتح الحدود أمام اللاجئين"

أدانت برلين الهجوم على "قوات تركية"، معربة عن استعدادها لعقد اجتماع رباعي مع باريس وموسكو وأنقرة. جاء ذلك في أعقاب التصعيد في محافظة إدلب شمال غرب سوريا. فيما أكدت أنقرة عدم وجود "تغيير في سياسة اللاجئين والهجرة"

مشاهدة الفيديو 24:58

مسائيةDW: النازحون في شمال غرب سوريا.. هل تخلى عنهم المجتمع الدولي؟

أعربت الحكومة الألمانية عن بالغ قلقها إزاء التصعيد العسكري في محافظة إدلب السورية. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الجمعة(28 شباط/فبراير 2020) في برلين إن الحكومة الألمانية تدين الهجوم على قوات تركية في المنطقة. وأضاف زايبرت أنه من الضروري إجراء محادثات سياسية بشكل عاجل، مشيراً إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أجريا لذلك محادثات هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وكذلك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضح زايبرت أن ميركل أبدت خلال المحادثتين الاستعداد لعقد اجتماع رباعي، مضيفاً أن الاستجابة لهذا متروكة لبوتين الآن، مشيراً إلى أن استعداد المستشارة لهذا الأمر سيظل قائماً. وذكر زايبرت أنه يتعين الآن الانتظار للاتفاق على موعد محدد لهذا الاجتماع، مضيفاً أن الأحداث التي وقعت خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية أوضحت مجدداً مدى الحاجة الماسة لإجراء محادثات.

وخلال غارة جوية على الجيش التركي في محافظة إدلب شمالي سوريا، قُتل 33 جنديا تركيا على الأقل، بحسب بيانات تركية.

وطالبت أنقرة في أعقاب ذلك دعم حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمجتمع الدولي. وشنت تركيا هجوماً انتقامياً على مواقع القوات الحكومة السورية ليلة الخميس/الجمعة. وطالب المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر جليك، الناتو بالوقوف بجانب تركيا، مهدداً على نحو واضح نسبيا بفتح حدود بلاده للاجئين السوريين تجاه أوروبا.

وقال زايبرت إن ميركل أجرت اتصالاً هاتفياً صباح اليوم برئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، وستتصل مجددا بأردوغان، مضيفا أن اتفاقية اللاجئين في تركيا والاتحاد الأوروبي لا تزال سارية، مشيراً إلى أنه يُجرى متابعة رد فعل أنقرة عن كثب. وأوضح زايبرت أن كل من تركيا والاتحاد الأوروبي يستفيدان من هذه الاتفاقية. وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية في برلين إن ألمانيا مدركة للغاية العبء البالغ الذي تتحمله تركيا مع اللاجئين السوريين.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا استقبلت أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري.

ونفت أنقرة تقارير تحدثت عن فتحها للحدود أمام اللاجئين في اتجاه أوروبا. وجاء في بيان للخارجية التركية أنه "ليس هناك تغيير في سياسة اللاجئين والهجرة لبلدنا، الذي استقبل معظم اللاجئين في العالم".

خ.س/ح.ع.ح(د.ب.أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة