إدانة ″معتدي الكيباه″ في برلين والحكم بحبسه أربعة أسابيع | أخبار | DW | 25.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إدانة "معتدي الكيباه" في برلين والحكم بحبسه أربعة أسابيع

تسببت الحادثة بضجة كبيرة في ألمانيا على خلفية تنامي المشاعر المعادية للسامية. اليوم أصدرت محكمة في برلين حكمها في القضية وأمرت بحبس الشاب السوري، الذي اعتدى على إسرائيلي يرتدي الكيباه اليهودية مدة أربعة أسابيع.

قررت محكمة ابتدائية في برلين اليوم الاثنين (25 حزيران/ يونيو 2018) حبس شاب سوري يبلغ من العمر19 عاماً لمدة أربعة أسابيع بعد إدانته بالتسبب بجروح خطيرة وتوجيه شتائم. يشار إلى أن الشاب السوري قضى هذه المدة بالفعل خلال حبسه الاحتياطي. وجرت محاكمة اللاجئ السوري باعتباره حدثاً لصغر سنه، وقررت المحكمة إخضاعه لمراقبة خاصة من قبل مختصين.

وكان المحكوم، قيد الحبس الاحتياطي منذ 19 نيسان/ أبريل 2018، بعد أن شخصته الشرطة في برلين بسبب هجومه على عربي إسرائيلي يرتدي الكيباه اليهودية وضربه بالحزام وإهانته. وقد اعترف في الأسبوع الماضي بارتكابه الجرم، وأعلن ندمه على فعلته. كما قال المدان بأنه كان واقعاً تحت تأثير المخدرات حين ارتكابه الجرم.

واعتذر السوري، الذي قال إنه فلسطيني، في اليوم الأول من محاكمته نافيا أي كراهية تجاه اليهود حسب وكالة الأنباء الفرنسية التي أوردت النبأ، ناسبةً للشاب الذي وصل ألمانيا عام 2015 القول قبيل جلسة اليوم "لقد ارتكبت هذا الخطأ وتعلمت الكثير من هذه القضية وآمل ألا أجد نفسي في مثل هذا الموقف مجددا".

من جانبه، رحب مفوض معاداة السامية في الحكومة الاتحادية فيلكس كلاين بقرار المحكمة قائلا: "إن الحكم يُظهر أن كل من يرتكب أو يُظهر فعلاً معاديا للسامية سيطرح خارج المجتمع، وعليه أن يتحمل التبعات القانونية لفعلته"، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية.

Deutschland | Kippa-Träger mit Gürtel geschlagen - Prozess (picture-alliance/dpa/S. Schuldt)

الكيباه اليهودية محفوظة في المتحف اليهودي ببرلين

ويشار إلى أن الكيباه، التي أثارت الاعتداء، أخذها "متحف برلين اليهودي" وعرضها كجزء من حملات معاداة السامية.

في سياق متصل،  تعرضت تلميذة يهودية في مدرسة ابتدائية في برلين للإهانة من جانب تلاميذ أكبر سنا ينحدرون من عائلات مسلمة. وأثارت حوادث معاداة السامية في ألمانيا ضجة في المجتمع الألماني، واشتكت وزيرة العدل الألمانية، كاتارينا بارلي من تنامي هذه الحوادث .

م.م/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان