إدانة دولية لمقتل موظفين أمميين في أفغانستان | أخبار | DW | 02.04.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إدانة دولية لمقتل موظفين أمميين في أفغانستان

فيما تستمر الاحتجاجات العنيفة في أفغانستان على حرق نسخ من القرآن في أمريكا أدان الرئيس الأمريكي مقتل موظفين أمميين خلال احتجاجات أمس، كما دعا مجلس الأمن من ناحيته الحكومة الأفغانية إلى توفير مزيد من الحماية للموظفين.

default

جانب من الاحتجاجات العنيفة التي أدت إلى مقتل موظفين أممين في مزار الشريف شمال افغانستان

استمرت الاحتجاجات في أفغانستان على حرق القرآن في أمريكا فقد خرج مئات من المحتجين إلى الشوارع في مدينة قندهار جنوب أفغانستان اليوم السبت (2 أبريل/نيسان) للاحتجاج على حرق القرآن في الولايات المتحدة، وذلك وفقا لشهود عيان تحدثوا إلى وكالة الأنباء الألمانية. يأتي ذلك بعد يوم من احتجاج مماثل تخللته أعمال عنف بمدينة مزار الشريف شمال البلاد أسفر عن مقتل سبعة من موظفي الأمم المتحدة وخمسة محتجين أفغان.

وذكر سكان محليون ومراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن المحتجين الذين كانوا يحملون نسخا من القرآن أحرقوا العديد من المركبات وطوقت الشرطة المدينة بأسرها. ووردت أنباء عن إطلاق نار أيضا بوسط المدينة وفقا لشاهد العيان.

إدانة دولية

من ناحيته دان الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة "بأشد العبارات" الهجوم الذي استهدف مقر الأمم المتحدة في مزار الشريف، وقال أوباما في بيان "أدين بشد العبارات الهجوم الذي ارتكب اليوم ضد بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان". وعبر الرئيس الأميركي عن تعازيه لأسر ضحايا الهجوم ودعا إلى الهدوء. وبعيد ذلك، ضمت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون صوتها إلى صوت أوباما وأكدت أنه "ليس هناك أي تبرير لهذه الفظاعة".

كما دعا مجلس الأمن الدولي الجمعة الحكومة الأفغانية إلى توفير حماية أفضل لموظفي الأمم المتحدة. وفي ختام اجتماع طارئ لمجلس الأمن، اصدر أعضاء المجلس الـ 15 بيانا دانوا فيه "بأقسى عبارات الإدانة" الهجوم الذي شنه متظاهرون كانوا يحتجون على إقدام قس في الولايات المتحدة على إحراق نسخة من المصحف.

الهجوم الأكثر دموية

وهذا الهجوم هو الأكثر دموية على المنظمة الدولية في أفغانستان منذ اجتاح تحالف دولي هذا البلد في نهاية 2001 لتدمير البنية التحتية للقاعدة والإطاحة بنظام طالبان. وأفادت حصيلة رسمية للأمم المتحدة نشرت في نيويورك أن الهجوم أسفر عن سبعة قتلى هم أربعة نيباليين وثلاثة أجانب آخرين. وقد أكدت الحكومتان في أوسلو وستوكهولم اليوم السبت أن قائمة ضحايا الهجوم الدموي على مجمع للأمم المتحدة في أفغانستان تضم مواطنين أحدهما نرويجي والآخر سويدي.

وكان المتظاهرون يحتجون على قيام القس الأميركي تيري جونز بحرق مصحف في آذار/مارس، مطالبين الحكومة الأفغانية "بقطع أي علاقة دبلوماسية مع الولايات المتحدة في حال لم تلاحق القس الذي احرق المصحف".

(ه ع ا/د ب ا/ا ف ب)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان