إخلاء منزلين في برلين للاشتباه في وجود مواد متفجرة | أخبار | DW | 08.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إخلاء منزلين في برلين للاشتباه في وجود مواد متفجرة

أخلت السلطات في العاصمة برلين منزلين في ضاحية فيدينغ للاشتباه في وجود مواد متفجرة. وأعلن متحدث باسم الشرطة العثور عن مواد مشبوهة. التحقيق جاء بعد ألقاء القبض على رجل استخدم عبوة نافسة لتفجير حامل إعلان في محطة قطارات.

أخلت سلطات الأمن الألمانية في العاصمة برلين اليوم الأحد (الثامن من أيار/ مايو 2016) منزلين في ضاحية حي فيدينغ للاشتباه في وجود مواد متفجرة. وأعلن متحدث باسم الشرطة العثور داخل حجرات لرجل في الـ 44 من عمره على مواد " يجب أن يتم فحصها"، مضيفا أن التقديرات الأولية تشير إلى أن " من الممكن أن تكون هذه المواد قابلة للانفجار".

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن هذه الخطوة تأتي بناء على طلب مقدم من شرطة مدينة لايبتسيغ التي تحقق في اشتباه بتنفيذ الرجل لتفجير بعبوة ناسفة في محطة القطار الرئيسية في لايبتسيغ صباح اليوم. وأكد المتحدث أن الشرطة ليس لديها حتى الآن أي إشارات تفيد بوجود دوافع سياسية للجريمة.

وكانت الشرطة والادعاء العام في لايبتسيغ قد أعلنا في وقت سابق عن الاشتباه في أن الرجل حطم حامل إعلانات في المحطة باستخدام عبوة ناسفة صنعها بنفسه. وقد عثرت السلطات في مكان الجريمة على دراجة وحقيبة ظهر تحوي عبوات ناسفة أخرى، وقد استخدمت الشرطة أحد الكلاب البوليسية للتوصل للرجل الذي كان يقوم بزيارة لأقارب له.

ومن المنتظر أن يمثل المشتبه به أمام قاض تحقيقات غدا الاثنين، وقد أسفرت عمليات تفتيش في كل من لايبتسيغ وبرلين عن ضبط أشياء ومواد يمكن أن تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة. ولا تزال خلفيات الجريمة غامضة.

م.أ.م/ ع.خ (د ب أ)

مختارات

إعلان