إجازة الصيف تكشف اتساع الهوة بين أغنياء مصر وفقرائها | ثقافة ومجتمع | DW | 07.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

إجازة الصيف تكشف اتساع الهوة بين أغنياء مصر وفقرائها

يقصد المصريون الشواطئ، هذه الأيام، هربا من ارتفاع درجات الحرارة ولقضاء إجازة الصيف. وبينما يكتفي الفقراء بالمصايف الشعبية يتوجه الأثرياء إلى مارينا وشرم الشيخ؛ كما أن هناك من لا يعرف الإجازة أصلا ويكتفي بنزهة على النيل.

default

أسلوب قضاء الإجازة يكشف اتساع الهوة بين المصريين

يجلس "حسين"، الموظف بإحدى الهيئات الحكومية، على شاطئ في مدينة رأس البر مع زوجته وأبنائه الأربعة وبجانبه جاره وزوجته وأبناؤهما الثلاثة أيضا. وقد حضر الجميع في أوتوبيس أجرة صغير لقضاء إجازة لمدة أسبوع بعيدا عن ازدحام القاهرة.

ويروى حسين، لدويتشه فيله، أن رؤية البحر في إجازة الصيف أمر هام لغسل الهموم و البعد عن المشكلات اليومية رغم صعوبة السفر في ظل الظروف الاقتصادية المتعثرة لأسرته ومعظم الأسر المصرية المحدودة الدخل. وللتغلب على هذا الوضع نظم حسين مع عشرة من أصدقائه ما يسمى بـ "الجمعية". ووفق هذا الترتيب يدفع كل واحد منهم 50 جنيها شهريا ويتم إعطاء المبلغ الكلي بمرور كل ثلاثة أشهر لأحد أعضاء الجمعية.

ويقول حسين إنه يتفق مع أصدقائه على أن يحصل على المبلغ في بداية شهر يوليو لتخصيصه لإجازة الصيف التي يصطحب فيها جاره وعائلته ليتقاسموا أجرة الأتوبيس والشقة على الشاطئ. ويبلغ إيجار الشقة 500 جنيه في الأسبوع. ولضيق مساحتها يقسمون أنفسهم على وردتين إحداهما صباحية، يذهب فيها حسين مع عائلته للشاطئ بينما ينام الآخرون بالشقة، والأخرى منتصف النهار تذهب فيها العائلة الأخرى للشاطئ وينام هو وعائلته في ذلك الوقت.

إجازة اليوم الواحد

Urlaub Ägypten

منتجع شرم الشيخ حيث يقضي الأغنياء إجازة الصيف

ويكشف حسين لدويتشه فيله أنه وأصدقاؤه يأخذون الطعام والمشروبات من القاهرة لأنها أرخص قليلا من منطقة رأس البر حيث يقضون الإجازة. ويستأجرون عجلات الكاوتش القديمة لاستخدامها في السباحة، مشيرا إلى أن زوجته وبناته يسبحن بملابسهن. فارتداء مايوه السباحة يعتبر "أمرا معيبا لأنه يكشف أجسادهن".

ويقصد الكثير من المصريين كحسين وعائلته ما بات يسمى بـ"مصايف الغلابة" في مدن صغيرة كرأس البر وبلطيم وجمصه أو بعض الشواطئ المفتوحة في الإسكندرية. وهناك آخرون يسافرون في رحلات "اليوم الواحد" إلى الإسكندرية أو فايد بمحافظة الإسماعيلية. وتكلف هذه الإجازة خمسة وأربعين جنيها للشخص الواحد.

ومن بين هؤلاء "كريم" الذي يقضي هذه الإجازة مع زوجته وأبنائه وأصدقائهم. ويرى كريم، في حواره مع دويتشه فيله، أن "مصايف اليوم الواحد تعد المنفذ البديل هذا العام للإجازة الطويلة"، خاصة أن الامتحانات الدراسية انتهت منذ أسابيع قليلة وتكلفت الأسر خلالها الكثير من نفقات الدروس الخصوصية. كما أن شهر رمضان يأتي مبكرا هذا العام ويحتاج لنفقات كثيرة لشراء احتياجاته الغذائية.

عالم آخر بالساحل الشمالي للبلاد

Urlaub Ägypten

منتجع مارينا: ترف لا يعرف غالبية المصريين طريقه

وعلى الجانب الآخر، أي في مارينا بالساحل الشمالي ومدينتي شرم الشيخ والغردقة، يظهر عالم آخر لطبقة اجتماعية مختلفة تماما. فبمجرد أن تُذكر مارينا يتبادر إلى الذهن عالم الثروة والنفوذ. عالم الفيلات والشاليهات الفخمة والفنادق الباهظة الثمن في هذا المنتجع، التي تتخللها قنوات مائية على غرار مدينة البندقية الإيطالية وسباق اليخوت وعروض أزياء البكيني وملاعب الجولف والشواطئ الخاصة.

ويؤكد "علي"، وهو صاحب شركة خاصة في مجال الشحن، لدويتشه فيله، أنه يعشق السفر إلى مارينا في الصيف كل عام حيث يمتلك شاليه بإحدى القرى السياحية هناك. ويكشف علي بأن بعض أصدقائه يدفعون ما بين 2000 إلى 3000 جنيه في اليوم الواحد مقابل تأجير إحدى الشاليهات أو يدفعون حوالي 5000 جنيه في الليلة للإقامة في إحدى الفنادق الفخمة.

بينما ترى "هبة"، في حوار مع دويتشه فيله، أن ما يميز مارينا هو وجود شواطئ خاصة للنساء فقط. إذ تقبل النساء المحجبات وغيرهن على هذه الشواطئ، خصوصا اللواتي يرغبن في السباحة بالمايوه العادي أو البكيني بعيدا عن أعين الرجال.

ترف لا يعرفه الأكثر فقرا

Ägypten Kopftuch Nikab

هناك شواطئ خاصة للنساء تقصدها المحجبات للسباحة بعيدا عن أعين الرجال

وما بين رواد رأس البر ورواد مارينا هناك فئة ثالثة من المصريين لا تعرف معنى السفر لقضاء الإجازة. فالصيف لقطاع كبير من الأكثر فقرا يعني الجلوس على الكباري (الجسور) المنتشرة على كورنيش النيل. ومن هؤلاء "الحاج محمد" الذي يجلس مع عائلته على كوبري الساحل حيث يتناول الجميع ساندويتشات جلبوها معهم من منزلهم.

ويرى محمود عطية، الباحث في العلوم النفسية والاجتماعية، في حوار مع دويتشه فيله، أن أسلوب قضاء إجازة الصيف "يكشف أن الفجوة بين الفقراء والأغنياء في مصر تتسع حاليا بصورة غير مسبوقة وتكاد تصل إلى حد الجنون بسبب انتشار الفساد ونهب الأموال".

ويضيف عطية بأنه "لم يحدث من قبل أن كانت الطبقة الفقيرة أو المتوسطة تعيش بنحو 30 دولار شهريا في أحياء عشوائية وتذهب لقضاء الصيف في مصايف شعبية، بينما تعيش طبقة غنية بالمدن الجديدة في شقق يتجاوز سعر الواحدة منها 3 مليون جنيه". ويبني أبناء هذه الطبقة أماكن خاصة لقضاء الصيف باهظة الثمن إلا أنهم "لا يرتادونها إلا لبضعة أسابيع أو أيام للتعبير عن رغبتهم في الاستعلاء والابتعاد عن المصايف التي يرتادها عامة الشعب".

نيللي عزت

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015