أولاند يؤكد مقتل جميع ركاب الطائرة الجزائرية | أخبار | DW | 25.07.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أولاند يؤكد مقتل جميع ركاب الطائرة الجزائرية

قطع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الشك باليقين وأعلن عدم وجود ناجين من تحطم الطائرة الجزائرية التي كان على متنها 116 شخصاً. كما كشف أولاند عن العثور على أحد الصندوقين الأسودين وأن الجنود الفرنسيين قاموا بتأمينه.

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند الجمعة (25 تموز/ يوليو 2014) عدم نجاة أي من ركاب طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت يوم أمس في شمال مالي، مؤكداً العثور على أحد الصندوقين الأسودين. وقال أولاند في تصريح متلفز مقتضب: "ليس هناك للأسف أي ناج". وأضاف أنه تم العثور على صندوق أسود نقله إلى غاو في شمال مالي العسكريون الفرنسيون الذين تولوا تأمين المنطقة، موضحاً أنه "سيتم تحليل مضمون الصندوق الأسود في أقرب فرصة".

وأضاف الرئيس الفرنسي قائلاً: "ما نعرفه هو أن القسم الأكبر من حطام الطائرة في موقع محدد، لكن من السابق لأوانه الاستنتاج. هناك فرضيات وخصوصاً الأحوال الجوية، إلا أننا لا نستبعد أياً منها لأننا نريد أن نعرف كل ما حصل". وأوضح أولاند أن طاقم الطائرة أبلغ عن تغيير مساره "بسبب أحوال جوية صعبة جداً". وتابع: "أرسلنا خبراء من مكتب التحقيق في الحوادث التابع لوزارة النقل إلى المكان وسيقومون هناك بإجراء كل التحقيقات اللازمة".

يشار إلى أن الطائرة الجزائرية تحطمت صباح أمس الخميس وعلى متنها 116 شخصاً، بينهم 51 فرنسياً، بعد أقل من ساعة على إقلاعها من واغادوغو متوجهة إلى الجزائر. ونشرت قائمة الركاب على الموقع الإلكتروني لمطار واغادوغو وعليها الجنسيات التالية: 51 فرنسياً و26 من بوركينا فاسو و20 لبنانياً وخمسة أشخاص من كندا وأربعة من ألمانيا وشخص واحد من كل من لوكسمبورغ وسويسرا.

من جانبها، أكدت متحدثة باسم الخارجية الألمانية وجود ألمان على متن الطائرة لكنها رفضت تحديد عددهم وإعطاء المزيد من التفاصيل.

أ.ح/ ي.أ (ا ف ب، د ب أ)

إعلان