أوضح الأسباب في بيان.. المغرب يستدعي سفيرته في برلين للتشاور | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.05.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوضح الأسباب في بيان.. المغرب يستدعي سفيرته في برلين للتشاور

تصعيد جديد في التوتر السياسي بين المغرب وألمانيا. فبعد شهرين من الأمر بعدم التعامل مع السفارة الألمانية، أقدم المغرب الآن على خطوة أخرى، حيث استدعى سفيرته في برلين للتشاور، معلنا أسباب ذلك في بيان، أثار استغراب ألمانيا.

قال المغرب، اليوم الخميس (6 مايو/ أيار 2021)، إنه قرر استدعاء زهور العلوي، سفيرته في برلين، للتشاور بسبب "المواقف العدائية التي تنتهك المصالح العليا للمملكة"، في إشارة إلى موقف ألمانيا من ملف الصحراء الغربية.

وجاء في بيان للحكومة المغربية أن ألمانيا "سجلت موقفا سلبيا بشأن قضية الصحراء المغربية، إذ جاء هذا الموقف العدائي في أعقاب الإعلان الرئاسي الأمريكي، الذي اعترف بسيادة المغرب على صحرائه وهو ما يعتبر موقفا خطيرا لم يتم تفسيره لحد الآن".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت اعترافها بسيادة المغرب على الإقليم المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو، أواخر ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، بالموازاة مع استئناف المغرب علاقاته الدبلوماسية مع إسرائيل.
 ويسيطر المغرب على 80 % من مساحة المستعمرة الإسبانية سابقا، مقترحا منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تطالب بوليساريو باستقلالها مدعومة من الجزائر. 
 ويدعو مجلس الأمن الدولي بدوره إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ 2019 "من أجل التوصل إلى حل سياسي (...) يمكّن من تقرير مصير شعب الصحراء الغربية".

مشاهدة الفيديو 01:46

الصحراء الغربية تعود إلى الواجهة واحتفالات بوليساريو في الجزائر المجاورة

ودفع القرار الأمريكي ألمانيا إلى الدعوة لاجتماع في مجلس الأمن الدولي لبحث القضية. وكان القرار جزءا من اتفاق شمل أيضا تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل.

وقال البيان المغربي "السلطات الألمانية تعمل بتواطؤ مع مدان سابق بارتكاب أعمال إرهابية، ولا سيما من خلال الكشف عن معلومات حساسة قدمتها أجهزة الأمن المغربية إلى نظيرتها الألمانية".

وقال البيان أيضا إن "هناك محاربة مستمرة، ولا هوادة فيها للدور الإقليمي الذي يلعبه المغرب، وتحديدا دور المغرب في الملف الليبي، وذلك بمحاولة استبعاد المملكة من دون مبرر من المشاركة في بعض الاجتماعات الإقليمية المخصصة لهذا الملف، كتلك التي عقدت في برلين".

وقالت وزارة الخارجية الألمانية إنها لم تتلق إخطارا مسبقا بخطوة استدعاء السفير مشيرة إلى أنها لا يمكنها فهم الاتهامات في البيان الصادر عن الوزارة المغربية وأنها طلبت إيضاحا. وقال مسؤول بالوزارة "هذا الإجراء أصابنا بالدهشة الشديدة لأننا نقوم بجهود بناءة مع الجانب المغربي لحل الأزمة".

وكان المغرب قد أمر في مارس/ آذار كل الهيئات الحكومية بالامتناع عن التعاون والاتصال بالسفارة الألمانية والمنظمات السياسية الألمانية.

ص.ش/ف.ي (رويترز، أ ف ب)

مشاهدة الفيديو 21:29

مسائية DW: العلاقات الألمانية المغربية.. أمام أزمة حقيقية؟

مواضيع ذات صلة