أوباما يعتزم منح تونس وضع ″حليف رئيسي″ خارج الناتو | أخبار | DW | 21.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يعتزم منح تونس وضع "حليف رئيسي" خارج الناتو

قال الرئيس باراك اوباما إنه يعتزم منح تونس وضع حليف رئيسي خارج حلف الأطلسي. وعقب اجتماعه بالرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الذي يقوم بزيارة إلى واشنطن، أكد أوباما استعداده تقديم ضمانات قروض قيمتها 500 مليون دولار.

قال الرئيس الأميركي باراك اوباما اليوم الخميس (21 مايو أيار2015) إنه يعتزم منح تونس وضع حليف رئيسي للولايات المتحدة خارج حلف الأطلسي وأشاد بالتقدم الديمقراطي في البلاد بعد انتفاضة الربيع العربي عام 2011 . وبحث أوباما في اجتماع مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي عدم الاستقرار في ليبيا والمنطقة. وقال إن الولايات المتحدة ستقدم مساعدة في الأجل القريب لتتيح لتونس إكمال الإصلاحات الاقتصادية. فيما ذكر البيت الابيض واشنطن مستعدة لدراسة ضمان قروض لتونس بقيمة تصل الي 500 مليون دولار إذا احتاجتها لدعم الإصلاحات الاقتصادية.

من جانبه أكد الرئيس التونسي أمام اوباما أن الجماعات الإرهابية تهدد التحول في تونس، ويأمل السبسي، الذي أصبح أول رئيس للبلاد ينتخب بالاقتراع العام، ان يغادر واشنطن بعد الحصول على تعهدات حازمة في وقت تواجه البلاد تحديات اقتصادية واجتماعية هائلة وحركات إرهابية أدت إلى مقتل العشرات.

وكان السبسي قد حذر في اليوم الاول من زيارته إلى واشنطن، بانه "اذا قامت الولايات المتحدة وجهات أخرى بمساعدة تونس، فعندها أجل، يمكن ان نصبح نموذجا". وشدد على العمل الذي لا يزال ينبغي انجازه فقال "إننا لم ننجح بعد، بل اجتزنا فقط بضع مراحل".

وتواجه الحكومة التونسية الجديدة تحديات أمنية كبيرة. وشكل الهجوم على متحف باردو في آذار/مارس الماضي، الذي أوقع 22 قتيلا بينهم 21 سائحا أجنبيا وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"، ضربة قوية للبلد الذي يعول كثيرا على القطاع السياحي.

ي ب/ م س (رويترز، ا ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان