أوباما يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تخفيف التوتر | أخبار | DW | 09.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أوباما يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تخفيف التوتر

بالرغم من اعترافه بأن احتمالات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعيدة المنال، دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الطرفين إلى تخفيف حدة التوتر وإعادة خيوط "الحوار". جاء ذلك خلال استقباله للرئيس الإسرائيلي.

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء (التاسع من كانون الأول/ ديسمبر 2015) من البيت الأبيض الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تخفيف حدة التوتر وإعادة خيوط "الحوار" بالرغم من توقف عملية السلام. وقال خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في المكتب البيضاوي "حتى وإن كنا بالتأكيد نمر في مرحلة تبدو فيها آفاق سلام حقيقي بعيدة، فمن المهم مواصلة السعي".

وأضاف أوباما "نددت بوضوح بأعمال العنف في إسرائيل وشددت على ضرورة أن يدينها أيضا الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس بشكل لا لبس فيه"، مستدركا "ولكن شددت أيضا على ضرورة أن يجد الإسرائيليون والفلسطينيون آليات الحوار من أجل التوصل الى السلام".

وبعد أن أكد أن الالتزام بأمن إسرائيل هو "أحد المبادىء الاكثر أهمية في السياسة الخارجية الأميركية"، شدد على مستوى من التعاون "غير مسبوق" إن على الصعيد العسكري وإن على صعيد تبادل المعلومات.

ومن ناحيته، قال ريفلين "يجب من وقت لآخر ترداد المسلمات: إسرائيل ليس لها أي صديق أفضل من الولايات المتحدة الأميركية"، شاكرا الرئيس أوباما على المساعدة "المالية والعسكرية والدبلوماسية" التي قدمها لإسرائيل.

أ.ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة