أوباما يحث اسرائيل على تمديد تجميد الاستيطان والعرب على التطبيع | سياسة واقتصاد | DW | 23.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أوباما يحث اسرائيل على تمديد تجميد الاستيطان والعرب على التطبيع

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم في خطابه في افتتاح الجمعية العام للأمم المتحدة، الدول العربية إلى بذل المزيد من الجهد لدعم الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية والتحرك نحو تطبيع العلاقات مع اسرائيل.

default

الرئيس الاميركي باراك اوباما في كلمته اليوم الخميس امام الجمعية العامة للامم المتحدة

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الخميس (23 سبتمبر /أيلول) في خطابه خلال افتتاح أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إنه يجب على إسرائيل أن تمدد تجميد البناء في المستوطنات ويجب على الدول العربية أن تتحرك قدما نحو إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل لتشجيع محادثات السلام.

وقال أوباما في خطابه، الذي يأتي ثلاثة أسابيع بعد استئناف مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين محادثات سلام مباشرة، إن على زعماء العالم التأكد من أن "هذه المرة ستكون مختلفة" عن الجهود الفاشلة السابقة لإنهاء الصراع المستمر في الشرق الأوسط منذ ستة عقود. وأكد أوباما بأنه يجب على كل الأطراف أن تضع وراءها عقود انعدام الثقة وإراقة الدماء ومقاومة التشاؤم تأييدا للمحادثات بين الأطراف بهدف إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمان.

وقال أوباما متوجها بخطابه الى الدول التي تعهدت بدعم الفلسطينيين على تنفيذ تعهداتها بتقديم الدعم السياسي والمالي وقال: "يجب عليها أن تكف عن محاولة تمزيق إسرائيل".وأضاف :"كثيرون في هذه القاعة يحسبون أنفسهم أصدقاء للفلسطينيين. لكن هذه التعهدات يجب أن تقترن الآن بالأفعال."

وبالنسبة للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة قال اوباما: "نعتقد أن وقف الاستيطان ينبغي تمديده، ونعتقد أيضا أن المحادثات ينبغي أن تستمر إلى أن تكتمل". وأضاف "حان الآن وقت انتهاز الفرصة حتى لا تضيع". كما دعا أوباما الدول العربية لدعم السلطة الفلسطينية سياسيا وماليا، قائلا:"أولئك الذين وقعوا على مبادرة السلام العربية يجب أن ينتهزوا هذه الفرصة لجعلها حقيقية من خلال اتخاذ خطوات ملموسة نحو التطبيع الذي يعدون به إسرائيل."

" باب الدبلوماسية مازال مفتوحا ًأمام إيران"

Symbobild Obama Iran

اوباما لايران : باب الدبلوماسية مازال مفتوحا"

أما بالنسبة للملف الإيراني، فقد قال الرئيس الأميركي إن الولايات المتحدة مازالت مستعدة لإجراء مفاوضات دبلوماسية مع إيران لتسوية النزاع الخاص بالأنشطة النووية الإيرانية. ودعا أوباما إيران إلى الإثبات بأن أنشطتها النووية للأغراض السلمية فقط، ولا تهدف إلى الحصول على سلاح نووي. وأضاف أوباما قائلاً: "الولايات المتحدة والمجتمع الدولي يسعيان إلى التوصل إلى حل للخلافات مع إيران والباب مازال مفتوحا أمام الدبلوماسية إذا اختارت إيران أن تسلك هذا السبيل".

وقال أوباما في خطابه الذي ألقاه قبيل خطاب للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة:"دعوني أقولها بوضوح مرة جديدة: الولايات المتحدة والأسرة الدولية تبحثان عن حل لخلافاتها مع إيران، والباب ما زال مفتوحا للدبلوماسية إن اختارت إيران سلوكه". وأضاف الرئيس الأميركي :"لكن على الحكومة الإيرانية أن تثبت التزاما واضحا وذي مصداقية، وأن تؤكد للعالم النوايا السلمية لبرنامجها النووي".

ودعا أوباما الدول إلى دعم حقوق الإنسان ووقف نشر الأسلحة الخطيرة والتصدي للإرهاب والحكومات المستبدة مثل كوريا الشمالية والجماعات المتطرفة مثل طالبان في أفغانستان. وأضاف أن واشنطن تخوض حربا أكثر فعالية ضد القاعدة وتطارد المتطرفين في أفغانستان والقارة الإفريقية، وفي الوقت ذاته فان الولايات المتحدة تسحب قواتها من العراق وتبني قدراتها الأمنية في أفغانستان.

"الاقتصاد العالمي ابتعد عن الكساد"

New York UN Gipfel Obama NO FLASH

اوباما يرى ان العالم اجتاز الازمة المالية العالمية

وخصص أوباما حيز من خطابه لتطورات الأزمة الاقتصادية العالمية ، وقال إن اقتصاد العالم خرج من دائرة أسوأ ركود يتعرض له منذ أجيال بفضل التعاون العالمي، لكن الكثير من دول وشعوب العالم مازالت تواجه أوقات عصيبة. وأضاف أن هناك ثمارا كثيرة لجهودنا رغم أنه مازال هناك الكثير المطلوب عمله. وأضاف قائلاً:"الاقتصاد العالمي ابتعد عن حافة الكساد وعاد للنمو مرة أخرى. لكننا لا نستطيع ولا نريد الاسترخاء حتى تنمو بذور التقدم وتصبح ازدهارا أوسع لكل الأميركيين ولكل شعوب العالم".

( ع خ / د ب أ، رويترز، ا ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان