أنا من ″سيدي بو″ ...معقل الثورة | سياسة واقتصاد | DW | 24.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

أنا من "سيدي بو" ...معقل الثورة

عدت إلى تونس لأول مرة بعد الثورة، وبين جوانحي حنين ثلاثة عقود إلى مسقط الرأس في سيدي بوزيد التي أضحت عنوانا لثورة الكرامة التي دوَّت أصداؤها إلى الصين. منذ لحظة وصولي إلى مطار تونس قرطاج شعرت أن البلد كله أصبح سيدي بوزيد

الزميل منصف السليمي أمام نصب تذكاري يخلد محمد البوعزيزي أسطورة الثورة التونسية

الزميل منصف السليمي أمام نصب تذكاري يخلد محمد البوعزيزي أسطورة الثورة التونسية

في مقهى سيدي شعبان بسيدي بوسعيد أشهر المقاهي التونسية، احتسيت كأس شاي بنكهة البندق على الطريقة المألوفة هنا في ضاحية تونس الشمالية، التي تعتبر أشهر عنوان لزوار تونس من السياح الأجانب أو أبنائها العائدين من الخارج.

حلقت بي ذاكرتي إلى أكثر من 30 عاما مضت، عندما جئت إلى هذه الديار منتشيا بحصولي على شهادة الباكالوريا(الثانوية العامة) وانتقالي للدراسة في كلية العلوم بجامعة تونس، وكانت أول مرة أزور فيها سيدي بوسعيد، وبدت لي في تلك اللحظة ، كما هي الآن تماما، قطعة من الجمال تتماهى ألوان بناياتها ذات الطراز الأندلسي بأفق المشهد الممتد مع شاطئ البحر الأبيض المتوسط. لم تتغير سيدي بوسعيد ولكن الزمن تغير من حولها كثيرا، كان جيلنا في بدايات الثمانينات يحلم بالدراسة في الجامعة ليعيش زمن الحرية، وإبانها لم تكن الجامعة تتسع لأحلامنا بتغيير كل شيء حتى الزعيم الحبيب بورقيبة لم تشفع له قيادته تحرير البلد من الاستعمار الفرنسي وتشييد الدولة الحديثة.

واليوم بعد ثورة شباب الفيسبوك، تتقاطع هنا في مقهى سيدي شعبان أحاديث رواده عن استمرار معاناة خريجي الجامعة مع البطالة، بعد الثورة، وفضائح الفساد التي ارتكبها أفراد أسرة الطرابلسي أصهار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وكيف طالت هذا المقهى العريق المصنّف من قبل اليونسكو كتراث ثقافي عالمي.

مقهى سيدي شعبان

Platz in Tunis Tunesien

شارع الحبيب بورقيبة في تونس العاصمة

لا أنسى خيبة أملي في أول زيارة لمعالم سيدي بوسعيد، يومها عندما فوجئت مع أصدقائي بدورية شرطة تستوقفنا وتسألنا عن هوياتنا، فسارع أحد أصدقائي ليقول لي قل لهم إنك نسيت بطاقة هويتك في البيت وأنك من "سيدي بو"، لم أفهم مغزى كلامه ولكنه لقي تفهم الشرطي عندما أجبته بتلك العبارة، التي لم تكن تعني سوى اختصار لإسم بلدة سيدي بوسعيد، وهي في قاموس رجال الشرطة منطقة ميسورة وشبابها ليسوا من المشاغبين أو العاطلين عن العمل أو المطلوبين للخدمة العسكرية الواجبة على كل شاب تونسي.

بقيت عبارة"سيدي بو" التي تتقاطع مع القسم الأول من اسم سيدي بوزيد، ترن في خيالي على مر السنوات. فأنا الشاب القروي الوافد من عروش"بلاد الهمامة" المعروفين بأنفتهم وافتخارهم بدورهم في المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي، أجد نفسي مضطرا لإخفاء هويتي، موقف لو علم به أهل بلدتنا الرقاب(في سيدي بوزيد) لطلبوا مني العودة للديار حتى ولو كلفني ذلك الانقطاع عن الدراسة.

وبعد رحيل الرئيس بورقيبة، من السلطة بعد إزاحته بمقتضى ما يعرفه التونسيون ب"الانقلاب الطبي" الذي قام به زين العابدين بن علي مبررا تنحيته بشيخوخته، تعمقت الفجوة بين سيدي بوسعيد التي أضحت عنوانا تجاريا للسياحة التونسية وسيدي بوزيد التي لا يسمع عنها السياح الوافدون للبلد أي شيء. فبدورهم كان زوار موقع الغوغل عندما انفجرت الثورة من سيدي بوزيد يخلطون بينها وبين سيدي بوسعيد، اذ كانت صورة البلدة السياحية الساحرة تطفو في المقدمة أمام زائر أشهر موقع بحث انترنت في العالم، لكن مشهد سيدي بوسعيد الواقعة على ساحل البحر كان يكشف المفارقة مع موقع سيدي بوزيد المغمورة في أعماق خريطة تونس بعيدا عن البحر. وسرعان ما تنبه موقع الغوغل إلى ذلك الخطأ الذي كان يثير في الأيام الأولى للثورة لدي الشعور بالمرارة.

زمن سيدي بوزيد

Tunesien Revolution Sidi Bouzid

وسط مدينة سيدي بوزيد

غادرت البلاد في منتصف ثمانينات القرن الماضي بحثا عن فرص الدراسة في تخصص يلائم أحلامي في التخرج كمحام "لأدافع عن أسرتي وعشيرتي" من مظالم الزمن، واحتضنني المغرب وبعد تخرجي من كلية الحقوق والمدرسة الوطنية للإدارة بالرباط، سارت بي دروب الحياة إلى مهنة المتاعب مراسلا في منطقة المغرب العربي، وقادتني بعد عشرين عاما إلى مدينة الأضواء دبي وصولا إلى ألمانيا.

اليوم، تغير زمن سيدي بوزيد كثيرا، في تونس العاصمة يكفي أن تقول بأنك منحدر منها حتى تغمرك باقات الثناء والإشادة بدءا بقصة محمد البوعزيزي حتى آخر شهداء بلدة الرقاب الذين قضوا في آخر ملحمة خاضوها ضد قناصة الجنرال علي السرياطي اليد اليمنى للرئيس المخلوع.

وفي العاصمة تونس، تستنشق نسمات الياسمين والحرية منذ أن تطأ قدماك أرض الوطن، استقبلتني في مصلحة الجوازات بمطار تونس قرطاج شرطية شابة بابتسامة عريضة وتصفحت جواز السفر وراحت تسألني عن تفاصيل عنوان إقامتي في ألمانيا، ثم قالت "ستزور مسقط رأسك في سيدي بوزيد طبعا"، أجبتها واثقا: أجل، أجل.. دون أن يخامرني أي هاجس أمني من سؤالها.

انطلقت في باحة المطار وكانت الساعة قد جاوزت منتصف الليل، وبدا لي المطار خاليا من المسافرين، وعند خروجي من بهوه لفحني نسيم منعش وكان القمر ساطعا يبشر بغد ربيعي مشمس. لكن الليل هنا ليس "آمنا تماما" قال لي سائق التاكسي، قبل أن ينطلق بي إلى مقصدي وهو يريد الاطمئنان إلى أنه سيقلني إلى وسط العاصمة، وليس إلى إحدى الأحياء الشعبية أو النائية، "هناك ما زال ليل تلك الأحياء غير آمن تماما"، وقال السائق بلكنة فرنسية قد يعترض سبيلك "براكاج" (أي هجوم بهدف السرقة أو الإعتداء)، سألته ومن يكون وراءه، أجاب بعبارات

غير واثقة قد يكونون "الميليشيات"، ويعني بها التونسيون عصابات مسلحة تنتسب إلى حزب الرئيس المخلوع، وربما هم عصابات مجرمين يستغلون بقايا أجواء الفوضى بعد الثورة. وأضاف سائق التاكسي "الخبزة(لقمة العيش) هي ما يدفعنا" لتجشم الصعاب، وأضاف "نحن نعاني بسبب الظروف الأمنية الحذرة وتراجع أعداد زبنائنا من السياح أو حتى السكان المحليين الذين لا يفضلون السهر والتنقل ليلا".

شارع الحرية

Habib Bourguiba

الرئيس الراحل الحبيب بوقيبة

نهار العاصمة تونس، بدا لي منذ الصباح مليئا بالحركة، حركة السير في قلب المدينة مختنقة وتتحول إلى فوضى أحيانا ونادرا ما تلاحظ شرطيا، لكن الناس أكثر أريحية ومتسامحون مع بعضهم وقلما تصادفك مظاهر النرفزة المألوفة لدى سائقي السيارات في شوارع العاصمة. في شارع الحرية، حيث يوجد المقر القديم للإذاعة والتلفزيون، الحواجز مضاعفة وعربات الجيش تحرس المكان، وأمام المحلات التجارية الفاخرة يقف اصحابها متذمرون من ازدحام الباعة المتجولين على أرصفة الشارع وأصواتهم المبحوحة تملأ المكان بعروض منتوجاتهم المتنوعة بين المحلية والوافدة من تركيا أو من الصين.

دخلت إلى محل حلاقة، أو الحجام كما يسميه أهل البلد، ومعه انسابت الأحاديث دون حدود، وقد أخبرني هشام الحلاق أن هؤلاء الباعة المتجولين جلهم وافدون من سيدي بوزيد، هم من سكان أحياء فقيرة في العاصمة أو جاؤوا إليها حديثا بعد الثورة بحثا عن فرص حياة أفضل. وقد رخصت الحكومة الإنتقالية لبعضهم بأن يفترشوا أرصفة الشوارع لبيع منتوجاتهم، "كحل مؤقت" للبطالة التي يعانون منها، وضمنهم شبان حائزون على شهادات جامعية. ولكن قريبي الشاب، نزيه، المنحدر من سيدي بوزيد والذي يسكن مع أسرته في حي حمام الشط بالعاصمة، فلا يزال ينتظر "نصيبه من سوق العمل المتمنّع" عليه منذ ست سنوات بعد تخرجه من الجامعة وحصوله على باكالوريوس في تخصص سياحة.

سألت قريبي نزيه هل تغيرت الأمور وبات حظه في العمل أفضل، فأجاب بنبرة غاضبة "حقي في العمل سرق مني منذ سنوات" لسببين، أولهما: الفساد، فمن أجل اجتياز المباراة الخاصة بالحصول على منصب عمل، يتعين عليك أن تدفع ما بين خمسة إلى عشرة آلاف دينار تونسي(الدينار التونسي يعادل دولار أميركي). أما السبب الثاني، فربما كان حاجزا أمنيا ، يوضح نزيه، مشيرا إلى وجود لوائح تضم عشرات الآلاف من الأشخاص ضمن بيانات جهاز الأمن السياسي ممن يصنفون كأفراد عائلات معارضين من أطياف سياسية مختلفة، ويتعين حرمانهم من فرص العمل في مؤسسات القطاعين العام والخاص، كوسيلة عقابية وكآلية ضغط اجتماعي مستمر على أسر المعارضين. وليس نزيه سوى ابن شقيقي الأكبر، وهو يخامره الشك بأنه ضحية قرابته من صحافي كانت أجهزة الأمن تضعه في خانة المعارضين لنظام رئيسها المخلوع.

والآن بعد شهرين من الثورة، يحدو نزيه تفاؤل حذر، وهو يشعر بأن الطريق لا تبدو سالكة تماما نحو حصوله على منصب عمل، فعليه خوض "نضال يومي" عبر رفع شكاوى وتظلمات للإدارة لإثبات الحيف الذي لحق به طيلة سنوات، كما ينصحه بذلك جاره الحقوقي عبد الوهاب الهاني، العائد لتوه من المنفى. لكن عليه أيضا خوض غمار منافسة شرسة مع عشرات بل مئات الآلاف من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل. وأمامه تحد آخر، وهو حالة الكساد في قطاع السياحة بسبب استمرار بعض مظاهر عدم الاستقرار الأمني بعد الثورة، في بلد تشكل السياحة فيه موردا أساسيا للإقتصاد ويوظف في الظروف العادية زهاء نصف مليون شخص.


الصفحات 1 | 2 | المقال كاملاً

مختارات

مواضيع ذات صلة