أمين عام رابطة العالم الإسلامي: يتعين القبول بقوانين حظر الحجاب | أخبار | DW | 10.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أمين عام رابطة العالم الإسلامي: يتعين القبول بقوانين حظر الحجاب

قال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي إن القوانين المتعلقة بحظر الحجاب، في الدول غير الإسلامية، شرعية، وعلى المسلمين القبول بها، مؤكدا أنه على المسلمين أن لا يضعوا القرآن فوق قوانين البلدان المستضيفة لهم.

قال الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، في حوار مع صحيفة "فرانكورته آلغماينه تسايتونغ" الألمانية في عددها الصادر اليوم (الأربعاء العاشر من مايو/ أيار 2017)  إن "من يسعى للبقاء (في الدول غير الإسلامية ـ المحرر) عليه إزالة الحجاب ومن لم يقبل بذلك عليه مغادرة البلاد، هكذا يقول الإسلام".

ودعا العيسى المسلمين المقيمين في البلدان الغربية بالقبول بالقوانين التي تصدرها المحاكم وقال "لا تكرهوا البلد (الذي تقيمون فيه)". وأضاف العيسى وهو سعودي الجنسية "لقد أعطتكم هذه البلدان العمل والجنسية، كما فتحت حدودها للاجئين المسلمين".

من جهة أخرى أكد العيسى أن المسلمين لا يجب أن يضعوا الكريم فوق قوانين البلدان التي تستضيفهم "هذا شيء لا يستقيم وإلا ستكون هناك فوضى. بمجرد طلب التأشيرة والدخول إلى البلد أكون قد قبلت بدستور ذلك البلد، وإلا علي عدم السفر إليه". إن هذا يتوافق تماما مع الشريعة الإسلامية ومع المنطق السليم، يقول العيسى. واستطرد موضحا أن العمليات الإرهابية ضد البلد المضيف هي خيانة و"القرآن يمنع الخيانة".

ويذكر أن رابطة العالم الإسلامي أسست عام 1962 من قبل العربية السعودية التي تمولها، وهي منظمة تضم أعضاء من مختلف أنحاء العالم الإسلامي من فقهاء وباحثين وخبراء. وتعتبر المنظمة نفسها كمنبر ثقافي وديني لشعوب العالم الإسلامي. غير هناك أصوات كثيرة تنتقد المنظمة وتعتبرها من كبار ممولي الاتجاهات الإسلامية المتطرفة في العالم.

 

ح.ز/ ج.ع.ج.م (ك.ن.أ)

 

مختارات