أمير قطر يتهم السعودية وحلفاءها العرب بالسعي إلى ″تغيير النظام″ في بلاده | أخبار | DW | 30.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أمير قطر يتهم السعودية وحلفاءها العرب بالسعي إلى "تغيير النظام" في بلاده

أمير قطر يتهم السعودية وحلفاءها العرب بالسعي الى الإطاحة بالنظام القائم في الدوحة، وذلك في ظل استمرار الأزمة التي تعصف بالخليج. والبحرين تدعو إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون.

قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر إنه مستعد لإجراء محادثات مباشرة تستضيفها الولايات المتحدة بهدف حل أسوأ أزمة دبلوماسية في الخليج منذ سنوات لكنه في انتظار رد على دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للدول العربية الأربع التي تقاطع الدوحة.

وقال الشيخ تميم لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية الأمريكية إنه يريد إنهاء الخلاف الذي بدأ في الخامس من يونيو/ حزيران مع السعودية والبحرين والإمارات ومصر.

وأضاف لبرنامج (60 دقيقة) في مقابلة بثت أمس (الأحد 29 أكتوبر/ تشرين الثاني 2017) "لا شيء فوق كرامتنا وسيادتنا لكننا نريد إنهاء (الخلاف). أقول ذلك دائما... إذا ساروا مترا واحدا تجاهي فسوف أسير عشرة آلاف ميل تجاههم".

وقطعت الدول الأربع العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل والتجارة مع قطر، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، متهمة إياها بتمويل الإرهاب الأمر الذي تنفيه الدوحة.

وأثر الخلاف على السفر وواردات الغذاء وأدى إلى تفاقم التوترات في منطقة ثرية تلعب دورا رائدا في أسواق الطاقة العالمية فضلا عن الأحداث في الشرق الأوسط الأوسع.

"لن أقبل بأن يتشاجر أصدقائي"

وتستضيف قطر قاعدة العديد الجوية وهي أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط. وقال الشيخ تميم إن ترامب أبلغه "لن أقبل أن يتشاجر أصدقائي فيما بينهم". وأضاف أن ترامب عرض عليه خلال محادثات على هامش اجتماعات الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول استضافة محادثات في الولايات المتحدة.

وقال الشيخ تميم "قلت له على الفور ’سيدي الرئيس نحن جاهزون تماما. فأنا أدعو للحوار من اليوم الأول'" مضيفا أن الاجتماع كان من المفترض حدوثه قريبا جدا وإنه لم يسمع ردا من الدول الأخرى. وكان ترامب الذي أبدى استعداده للوساطة في الخلاف قد قال في سبتمبر أيلول إن لديه "شعورا قويا للغاية" بأن الخلاف سيحل "سريعا جدا".

وفي حديثه مع محطة (سي.بي.إس) قال الشيخ تميم مجددا إن قطر لن تغلق قناة الجزيرة كما تطالب الدول الأربع التي تتهم القناة بالانحياز والتدخل في شؤونها. وتقول الجزيرة التي مقرها الدوحة إنها تقدم خدمة إخبارية مستقلة تنقل أصوات الجميع في المنطقة. وقال الشيخ تميم إنه يخشى على المنطقة في حالة اتخاذ أي إجراءات عسكرية في إطار الأزمة. وأضاف "أخشى أن تغرق المنطقة في الفوضى في حالة حدوث أي شيء... إذا حدث أي عمل عسكري".

تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون

في المقابل، دعا وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة الاثنين إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي حتى تستجيب لمطالب دول الخليج. ونشر الوزير عددا من التغريدات تشدد على ضرورة اتخاذ هذه الخطوة ضد الدوحة التي "تتقرب من إيران يوما بعد يوم وتحضر القوات الأجنبية وهي خطوات خطيرة على أمن دول مجلس التعاون".


ومن المقرر أن تجتمع دول مجلس التعاون الخليجي وهي السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة والكويت وعمان وقطر، قبل نهاية العام، غير أن الأزمة قد تؤدي إلى تأجيل القمة السنوية أو إلغائها.
وقال الوزير البحريني "إن كانت قطر تظن أن مماطلتها وتهربها الحالي سيشتري لها الوقت حتى قمة مجلس التعاون القادمة، فهي مخطئة. فإن ظل الوضع كما هو، فهي قمة لن نحضرها".


لفت إلى أن بلاده "أكثر من عانى من تآمر وشرور قطر منذ انسلاخها ككيان منفصل عن البحرين قبل عقود من الزمن"، في إشارة إلى خلاف حدودي قديم بين البلدين.


ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب / رويترز)

 

مختارات

إعلان