أمل لعلاج العقم: علماء ألمان يكتشفون ″النظام الملاحي للحيوانات المنوية″ | علوم وتكنولوجيا | DW | 16.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

أمل لعلاج العقم: علماء ألمان يكتشفون "النظام الملاحي للحيوانات المنوية"

أكد علماء ألمان أن عملية تلقيح البويضة الأنثوية بالحيوان المنوي ليست محض صدفة وأن نُطف الإنسان تسلك طريقا محددا للوصول إلى هدفها. ويأمل الباحثون في التعرف على أسباب عقم الرجال وفي تطوير وسيلة جديدة لمنع الحمل.

default

مجسم لحيوانات منوية وبويضة

اكتشف علماء من جامعة بون نقطة محورية في "النظام الملاحي" الذي تستخدمه النطف البشرية في الوصول للبويضة من أجل تلقيحها، ورجحوا أن يكون هذا الاكتشاف خطوة باتجاه فهم أحد أسباب العقم. وحسب العلماء فإن هرمون بروجِستيرون الأنثوي يفتح قناة أيونية في غشاء خلية النطف البشرية والتي يتدفق عبرها الكالسيوم إلى الخلية، ثم يقوم الكالسيوم بدوره بتعزيز نشاط الحيوانات المنوية ويدفعها باتجاه البويضة.

ويفرَز هرمون بروجِستيرون في الخلايا التي تحيط بالبويضة بشكل يشبه السحب ويلتصق بمستقبِلات موجودة على الحيوانات المنوية. واكتشف العلماء الآن الطريقة التي تعمل بها ما يعرف بقناة "كات سبير".

أمل في معرفة سبب العقم

وقال البروفيسور بنيامين كاوب، رئيس فريق الباحثين من مركز الدراسات المتقدمة والأبحاث "سيزار" في بون، إن العلماء كانوا يعرفون منذ وقت طويل أن الحيوانات المنوية لا تصل للبويضة بمحض الصدفة، وأن هرمون بروجستيرون يمارس تأثيرا جاذبا للحيوانات المنوية، ولكنهم لم يعرفوا على وجه الدقة طريقة التصاق هذا الهرمون الجنسي بخلايا النطف البشرية.

Spermien folgen Maiglöckchenduft

تجربة علمية ألمانية أمريكية تثبت وجود مجسات تستشعر الحيوانات المنوية من خلالها مادة ألدهيد وكيف تؤثر هذه المادة على سرعة حركة الحيوانات المنوية باتجاه مصدر الألدهيد.

ويأمل كاوب أن تؤدي المعلومات الجديدة التي توصل إليها فريقه للكشف عن بعض أسباب العقم، وقال إن الطبيب لم يكن باستطاعته حتى الآن معرفة سبب عدم قدرة الرجل على الإنجاب.كما توقع العالم الألماني أن تساهم هذه المعلومات الجديدة في تطوير وسائل جديدة لمنع الحمل.

ورأى كاوب أن تنشيط هرمون بروجستيرون لقنوات "كات سبير" له أهمية طبية كبيرة وقال: "إذا أمكن التشويش على التأثير المتبادل بين القناة الأيونية والحيوانات المنوية فربما استطعنا تطوير وسائل جديدة أفضل لمنع الحمل".

راقب الباحثون الألمان الطريق الذي تسلكه الحيوانات المنوية لدى القنافذ البحرية أولا فوجدوا أنه عندما تعثر نطف هذه الحيوانات على الوسيلة الجاذبة لها في البويضة، فإنها تقترب منها بشكل لولبي حسبما أظهرت التجارب "يمكن القول إنها ترقص بشكل حلزوني مقتربة من البويضة" حسب تعبير كاوب الذي شبه النتيجة أيضا بحاسة الشم وقال :"الكلب على سبيل المثال يتشمم عددا من المواضع على الأرض ويلتف في دائرة عدة مرات قبل أن يحدد مصدر الرائحة".

(ع.ع/ د ب أ)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان