أمل كلوني: زواجي من جورج ساعدني في معركتي ضد ″داعش″ | عالم المنوعات | DW | 08.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

أمل كلوني: زواجي من جورج ساعدني في معركتي ضد "داعش"

قالت المحامية الحقوقية أمل كلوني إن زواجها من الممثل الأمريكي الشهير جورج كلوني ساعدها في معركتها التي تهدف لمحاكمة أفراد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين يستعبدون ويغتصبون الفتيات الايزيديات الصغيرات في العراق.

أوضحت أمل كلوني، زوجة الممثل الأمريكي الشهير جورج كلوني، في حوار مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن الاهتمام الإعلامي الزائد الذي حظيت به بسبب زواجها من نجم سينمائي شهير يجعلها تشعر بالسعادة إذا كان ذلك يساعد في تسليط الضوء على قضايا معينة". وقالت المحامية الحقوقية  إن زواجها من جورج كلوني ساعدها كثيراً في معركتها التي تهدف لمحاكمة أفراد تنظيم "داعش" الذين يستعبدون ويغتصبون الفتيات الايزيديات الصغيرات في العراق. 

وتطالب كلوني الأمم المتحدة التحقيق في جرائم ارتكاب جرائم إبادة بحق الايزيديين. وقالت أمل /39 عاما/ إنها تحدثت مع فتيات صغيرات تعرضن "للاغتصاب والاستعباد على أيدي أفراد داعش". وأضافت المحامية الحقوقية "لقد كانت أكثر الشهادات التي أسمعها ترويعا، نحن نعلم إنها إبادة جماعية، الأمم المتحدة قالت ذلك".

ويذكر أن أمل تزوجت من كلوني البالغ من العمر 55 عاما في أيلول /سبتمبر 2014، وهي الآن حامل في توأم. وبسؤالها حول رأيها في الاهتمام الزائد الذي تحظى به قضاياها الآن بعد زواجها، قالت أمل "هناك الكثير من عملي يتم وراء الأبواب المغلقة، لا يراه أحد". وأضافت" إذا كان هناك مزيد من الأشخاص الآن يفهمون ما يحدث بالنسبة للايزيديين وداعش وإذا كان يمكن اتخاذ إجراءات تجاه هذه القضية، أعتقد إنه أمر جيد أن تكون هذه القضية حظيت بمزيد من الاهتمام".

د.ص/ ع.ش (د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة