أمستردام تتضامن مع اللاجئين السوريين بتقديم دراجات | عالم المنوعات | DW | 30.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أمستردام تتضامن مع اللاجئين السوريين بتقديم دراجات

قدمت مدينة أمستردام الهولندية مئات الدراجات الهوائية للاجئين السوريين في مخيم الزعتري في الأردن على أمل التخفيف من مشكلات النقل في أحد أكبر مخيمات اللجوء في العالم.

وزعت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون والتنمية الهولندية ليليان بلومن نحو 500 دراجة هوائية خلال زيارتها لمخيم الزعتري في المفرق (نحو 85 كلم شمال-شرق عمان) الذي يأوي نحو 80 ألف لاجئ. وقالت للصحافيين أثناء تفقدها الدراجات الهوائية وتسليمها لبعض معاوني المنظمات الإنسانية في المخيم إن "مخيم الزعتري بحجم مدينة (...) رأينا أنه يجب مساعدة الناس هنا في التنقل ولهذا قدمنا الدراجات الهوائية".

وأضافت أن "الدراجات ضرورية ليس فقط لأنها توفر الفرصة للرجال والنساء والفتيان والفتيات لركوبها والتنقل، وإنما أيضا هي مهمة لمحلات إصلاح الدراجات، فهذا استثمار جيد". وأعربت الوزيرة خلال تجولها في المخيم عن استعداد حكومتها لتزويد المخيم بمزيد من الدراجات في المستقبل إن "اقتضت الحاجة".

ووزعت 487 دراجة على معاوني منظمات انسانية عاملة في المخيم في خدمة اللاجئين، خلافا لما كان معلنا بأنها ستوزع على الأطفال. وفي الأردن نحو 680 ألف لاجئ سوري فروا من الحرب الدائرة في بلدهم منذ آذار/مارس 2011، يضاف إليهم، بحسب عمان، قرابة 700 ألف سوري دخلوا المملكة قبل اندلاع النزاع.

ويأوي مخيم الزعتري نحو 80 ألف لاجئ سوري، بينما يعيش معظم اللاجئين السوريين في الأردن في المدن والقرى خارج المخيمات. وهذه الدراجات المستعملة أجريت لها الصيانة قبل إرسالها إلى المخيم بعد أن بقيت في مرآب يضم نحو 25 ألف دراجة هوائية مصادرة لا مالك لها في أمستردام.

وكانت أمستردام قد أعلنت أنها أرسلت مئات الدراجات الهوائية إلى اللاجئين السوريين في الأردن على أمل التخفيف من مشكلات النقل في مخيم الزعتري. ويقدر عدد الدراجات الهوائية في هولندا بنحو 18 مليونا منها 490 ألفا في أمستردام، وفي الآونة الأخيرة أصبحت الدراجات المركونة بشكل سيء مشكلة حقيقية بالنسبة للعديد من السلطات المحلية.

ع.ج/ ط.أ (آ ف ب)

مختارات

إعلان