ألمانيا: يجب التوصل لاتفاق سياسي قبل الحديث عن إعادة إعمار سوريا | أخبار | DW | 20.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: يجب التوصل لاتفاق سياسي قبل الحديث عن إعادة إعمار سوريا

يبدو أن الرئيس الروسي بوتين لم يتمكن من إقناع المستشارة ميركل بدعم خطته حول إعادة إعمار سوريا على الفور. الناطق باسم ميركل قال إن ألمانيا ترى أن التوصل لاتفاق سياسي يجب أن يسبق أي حديث عن إعادة الإعمار في سوريا.

اعتبرت الحكومة الألمانية النقاش الذي تديره روسيا بشأن إعادة إعمار المناطق المدمرة بسورية أمرا سابقا لأوانه. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتفن زايبرت اليوم الاثنين (20 آب/ أغسطس 2018) بالعاصمة الألمانية برلين إنه يجب السعي أولا للتوصل إلى "اتفاق سلام سياسي في البداية" في سوريا.

وأضاف زايبرت قائلا: "لذلك ليس منطقيا الآن بالنسبة للحكومة الألمانية أن تنشغل بمسألة إعادة الإعمار التي ستكون ضرورية بعد ذلك". وأشار إلى أنه صحيح أن المعارك هدأت في بعض المناطق، إلا أن هناك خطر حدوث "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب السورية.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ناشد دول الاتحاد الأوروبي تقديم مساعدة في إعادة إعمار سورية التي دمرتها الحرب. وناقش بوتين إمكانات تحقيق استقرار في البلاد خلال مباحثاته الأخيرة مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أول أمس السبت في ألمانيا.

يشار إلى أن موسكو تدعم الرئيس السوري بشار الأسد في الصراع الدموي المستمر منذ سبعة أعوام. وربما تعول روسيا على أن الأوروبيين سيشاركون أيضا في إعادة إعمار المدن المدمرة بالنظر إلى احتمالية عودة لاجئين سوريين إلى بلادهم، ولكن الأوروبيين يتريثون لأن كثيرا من اللاجئين ربما يرغبون في البقاء بالخارج، طالما لم يتم التوصل لاتفاق سلام، وذلك بدافع الخوف من الاضطهاد الحكومي في بلدهم.

وعلى الرغم من ذلك دعا قيادي في حزب "البديل لأجل ألمانيا" اليميني الشعبوي المعارض إلى وقف لم شمل الأسرة بالنسبة لأفراد ذوي لاجئين سوريين، وقال: "ليس من المجدي نقل مزيد من الأشخاص إلى ألمانيا، عندما نتحدث في الوقت ذاته عن دعم السوريين في العودة إلى بلدهم".

أ.ح/ع.ج (د ب أ)

مختارات