ألمانيا والسعودية تطويان صفحة الخلاف الدبلوماسي بينهما | أخبار | DW | 26.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا والسعودية تطويان صفحة الخلاف الدبلوماسي بينهما

قررت السعودية إعادة سفيرها إلى برلين، لتنهي بذلك أزمة دبلوماسية بين البلدين استمرت عشرة أشهر اندلعت بعد انتقادات صريحة وجّهها وزير الخارجية الألماني السابق زيغمار غابرييل لسياسة المملكة في الشرق الأوسط.

اتفقت السعودية وألمانيا أمس (الثلاثاء 26 سبتمبر/ أيلول 2018) على فتح صفحة جديدة في العلاقات بعد خلاف دبلوماسي تسبب في توتر العلاقات بين البلدين. وبدأ الخلاف في نوفمبر/ تشرين الثاني عندما ندد وزير خارجية ألمانيا آنذاك زيغمار غابرييل بما وصفها "المغامرة" في الشرق الأوسط في تصريحات اعتبرها البعض هجوما على السياسات السعودية. وتخوض قوات عربية بقيادة السعودية والإمارات معارك ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران في حرب اليمن.

ووصفت الرياض تصريحات غابرييل بأنها مخزية وسحبت سفيرها لدى برلين. وتراجعت الصادرات الألمانية إلى السعودية بنسبة خمسة في المئة في النصف الأول من 2018. وتحاول المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تخفيف التوتر وتحدثت مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عبر الهاتف.

مشاهدة الفيديو 01:41

خبير ألماني: الحكومة الألمانية تنتقد السعودية في العلن وهذا ما تقوم به الخفاء... وخبير سعودي: على ألمانيا أن تشكرنا على الحرب في اليمن لهذا السبب...

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وإلى جواره نظيره السعودي عادل الجبير في الأمم المتحدة حيث يجتمع زعماء العالم للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة "في الأشهر الماضية، شهدت علاقاتنا سوء تفاهم تناقض تناقضا حادا مع علاقاتنا القوية والاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية ونحن نأسف بصدق لهذا".

وأضاف "كان ينبغي لنا أن نكون أكثر وضوحا في اتصالاتنا وحوارنا من أجل تفادي سوء التفاهم بين ألمانيا والمملكة". ورحب الجبير بتصريح ماس ودعاه إلى زيارة المملكة لتعزيز العلاقات بين البلدين.

ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب / رويترز)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة