ألمانيا وإعادة إعمار سوريا ـ لا مشاركة دون عملية سياسية | سياسة واقتصاد | DW | 21.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ألمانيا وإعادة إعمار سوريا ـ لا مشاركة دون عملية سياسية

إعادة إعمار سوريا ستكلف مئات المليارات، والأسد وحلفاؤه لا يريدون تحمل التكاليف لوحدهم. الرئيس الروسي يطالب الغرب، وتحديدا ألمانيا، بالمشاركة في إعادة الإعمار. مسؤولون ألمان يردون: لا مشاركة دون عملية سياسية تنهي الحرب.

الحرب لم تنته بعد في سوريا، لكن شيئا يبدو منذ الآن واضحا وهو أن الدكتاتور بشار الأسد سيبقى في السلطة. وأن تسقط إدلب، المعقل الأخير لبعض المتمردين والمتطرفين لا يمثل إلا قضية وقت. لكن الكثير من المدن في سوريا باتت ركاما من الأنقاض، وإعادة إعمار البلاد ستكون مكلفة. ويرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن على الدول الغربية أن تمول إعادة إعمار سوريا، لأنه لا النظام السوري ولا إيران أو روسيا تريد تحمل التكاليف لوحدها ـ فالحرب كلفتهم الكثير. وهذه هي المناسبة لألمانيا لطرح طلبات سياسية وشروط على سوريا لتقديم المساعدة في إعادة الإعمار، كما يقول المتحدث باسم الشؤون الخارجية لحزب الخضر المعارض، أوميد نوريبور في حديث مع DW.

والمعطيات حول تكاليف إعادة الإعمار متباينة جدا، ففي الوقت الذي يتحدث فيه مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا المنتهية ولايته ستافان دي ميستورا عن نحو 250 مليار دولار، يتحدث النظام السوري عن مبلغ 400 مليار دولار. وينطلق الخبراء من أن إزالة خسائر الحرب ستدوم عقدا من الزمن على الأقل. وسبق للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن شددت على المسؤولية المشتركة لألمانيا وروسيا في إيجاد حل لأزمة سوريا. لكن برلين تتجنب إعطاء جواب واضح على السؤال حول المشاركة الألمانية الممكنة في إعادة بناء سوريا وتربطها بشروط.

Syrien l Alltag in Damaskus l Kinder spielen Fussball (Reuters/M. Djurica)

الدمار لا يمنع الأطفال من لعب كرة القدم

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين خلال مؤتمر أمني في البحرين: "لن تحصل استثمارات في سوريا إلا مع وجود عملية سياسية تأتي بالسلم تشارك فيها جميع الأحزاب". واعتبرت أنه من المستبعد تصور استكمال إعادة إعمار تستفيد منها نظام الرئيس بشار الأسد. لكن لا أحد يعرف كيف سيكون نظام ما بعد الحرب.

وأوضح خبير الشؤون الخارجية من الحزب المسيحي الديمقراطي، رودريش كيزفيتر أنه يجب على ألمانيا والاتحاد الأوروبي المساهمة في إعادة إعمار سوريا: "لكن فقط إذا وُجدت الشروط الضرورية لعملية سلمية تضمنها روسيا وإيران وتركيا".

كما يجب على دمشق أن توفر ممرات إنسانية واسعة والحماية من الاضطهاد وضمان الملكية للعائدين. وفي حال لبَت سوريا شروط ألمانيا في الحصول على المساعدة في إعادة الإعمار، فلا يتعلق الأمر بتحويل الأموال، كما يقول أوميد نوريبور، إذ يجب التعاون في عين المكان وخدمة المشاريع وليس تقديم مساعدة مالية: "الأموال التي نعطيها للأسد تُحول لصالح جهاز القمع. وهذا ليس هو الهدف المنشود".

الأسد يريد سوريا "متجانسة"

أوضح الأسد أن البلاد خسرت الكثير من الرجال والبنية التحتية، لكنها حصلت بموجب ذلك على مجتمع سليم ومتجانس أكثر. أما خبير شؤون الشرق الأوسط، غيدو شتاينبيرغ من المعهد الألماني للسياسة الدولية والأمن في برلين فقد قال:" من وجهة نظري النظام اتبع دوما استراتيجية تقضي من خلال المحاربة العنيفة للمتمردين بطرد السكان".

Syrien l Alltag in Ghouta l Kinder spielen in Zabdin (Getty Images/AFP/L. Beshara)

الدمار هو سيد الموقف في كل مكان في سوريا

 وهذا ما يؤكده المرسوم رقم 10 الذي يسمح للحكومة بالسطو على ملكية السوريين الهاربين إلى الخارج في حال عدم تقديم طلباتهم على الممتلكات في غضون عام في سوريا. وقد يؤدي ذلك إلى أن بعض المناطق بمجموعات سكانية أخرى في صالح النظام وليس في صالح اللاجئين العائدين يتم إعادة بنائها. لكن في حال قدوم اللاجئين الهاربين من مناطق المعارضة أو معروفين كخصوم للأسد، "فيجب عليهم توقع أن يتعرضوا للاعتقال والتعذيب والقتل"، كما قال شتاينبيرغ.

عودة اللاجئين؟

ويربط فلاديمير بوتين مبادرته من أجل إعادة الإعمار المشتركة لسوريا بآفاق عودة اللاجئين من أوروبا. وهو يعرف كيف أن هذا الموضوع يتسبب في انقسام في ألمانيا وأيضا الاتحاد الأوروبي. "نحن غير قابلين للابتزاز في قضية اللاجئين"، يقول أوميد نوريبور الذي أوضح أنه يجب على ألمانيا طرح شروط لإعادة الإعمار، معتبرا أن الأسد وحلفاءه يعتقدون أن ألمانيا ستفعل كلما في وسعها لترحيل الناس. "وهذا يجب ببساطة نفيه"، كما يطالب نوريبور من حزب الخضر.

ويعتبر غيدو شتاينبيرغ أنه من الممكن أن تشارك ألمانيا عاجلا أم آجلا في إعادة إعمار سوريا، وينطلق من فرضية أن نظام الأسد سيحاول الوصول إلى الأموال دون استقبال لاجئين. والعودة لا سيما إلى المناطق التي هُجر منها أشخاص غير مطروحة حاليا في النقاش. كما أن الحرب بعد العملية العسكرية في إدلب لم تنته بعد، ولا يستبعد شتاينبيرغ أن تحصل في النهاية مواجهات مع الأكراد.

السياسة والأخلاق

وفي حال تفكير سياسيين ألمان في الترحيل إلى سوريا، فإن هذا ليس ممكنا لأسباب عملية، كما يحذر المتحدث باسم جمعية "برو أزول" المدافعة عن اللاجئين، بيرند ميزوفيتش. فأسباب الهرب لم يتم تدوينها بشكل انفرادي كتابيا في الملفات.

وحوالي نصف مليون سوري لقوا حتفهم جراء قنابل الأسد وحلفائه في السنوات السبع الماضية في الحرب. وبناء على ذلك أفلا تشكل المشاركة المالية في إعادة الإعمار دعما للنظام السوري؟ خبير الشرق الأوسط، غيدو شتاينبيرغ، يرد قائلا: إن أي مشاركة ألمانية في إعادة إعمار سوريا، كيفما كانت الظروف، ستكون إشارة خاطئة.

ديانا هودالي/ ريشارد فوخ/ م.أ.م 

مختارات