ألمانيا: محاكمة متهمَين بارتكاب جرائم تعذيب في سجون الأسد | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 10.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: محاكمة متهمَين بارتكاب جرائم تعذيب في سجون الأسد

حددت المحكمة الإقليمية العليا بكوبلنز الألمانية موعد أولى جلسات محاكمة سورييّن يقبعان بالحبس الاحتياطي بتهم تتعلق بارتكاب جرائم تعذيب بسجون النظام السوري. وتعد المحاكمة "الأولى بالعالم" ضد أعمال التعذيب للحكومة السورية.

صورة رمزية للتعذيب في سجن بحلب السورية بتاريخ 23/8/2017

بحسب صحيفة الادعاء يشتبه أنه أحد المتهمين كان قياديا في سجن بدمشق ومسؤولاً عن أعمال تعذيب وحشية أما الآخر فيواجه اتهامات بالمساعدة على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

أعلنت محكمة ألمانية اليوم الثلاثاء (10 مارس/ آذار 2020) أنه سيتم للمرة الأولى في ألمانيا محاكمة سورييّن اعتباراً من نيسان/ أبريل القادم بتهمة ارتكاب جرائم تعذيب في سجون الرئيس السوري بشار الأسد.

ووافقت المحكمة الإقليمية العليا في مدينة كوبلنز على الدعوى المقدمة من الادعاء العام الاتحادي ضد موظفين اثنين سابقين بالاستخبارات السورية، وفقاً لبيانات المحكمة.

وبحسب بيانات المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان، ستكون هذه المحاكمة أول محاكمة جنائية من نوعها على مستوى العالم ضد أعمال التعذيب للحكومة في سوريا.

ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 23 نيسان/ أبريل القادم. يُذكر أنه تمإلقاء القبض على المدعى عليهما السوريين أنور ر. (57 عاماً) وإياد أ. (43 عاماً) في شباط/ فبراير 2019 بالعاصمة الألمانية برلين وفي ولاية راينلاند-بفالتس بجنوب غرب البلاد.

ويقبع السوريان في الحبس الاحتياطي منذ ذلك الحين. وبحسب صحيفة الادعاء، فإن أنور ر. متهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ويجري اتهامه بالقتل والاغتصاب وارتكاب انتهاكات جنسية شديدة. ويشتبه أنه كان يتولى مهمة قيادية في سجن بدمشق وكان مسؤولاً عن أعمال تعذيب وحشية لما لا يقل عن أربعة آلاف شخص.

أما إياد أ. الذي تم إلقاء القبض عليه في ولاية راينلاند-بفالتس، فيواجه اتهامات بالمساعدة على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ويشتبه أنه جلب 30 متظاهراً إلى سجن التعذيب.

ع.غ/  (د ب أ)