ألمانيا لم تتسلم مذكرة احتجاج رسمية من العراق في ملف سوزانا | أخبار | DW | 13.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا لم تتسلم مذكرة احتجاج رسمية من العراق في ملف سوزانا

نفت الخارجية الألمانية وجود مذكرة احتجاج عراقية رسمية بخصوص إحضار المشتبه به في قضية الفتاة سوزانا من إقليم كردستان. لكن العراق انتقد العملية ووصفها بـ "المخالفة القانونية" لعدم وجود اتفاق تسليم مطلوبين بين البلدين.

أكدت وزارة الخارجية الألمانية الأربعاء (13 حزيران/ يونيو 2018) أنه ليس هناك مذكرة احتجاجية رسمية من بغداد حتى الآن بشأن تسليم الشاب العراقي علي ب. المشتبه أنه قتل فتاة ألمانية من قبل حكومة إقليم كردستان دون أخذ موافقة بغداد. وكانت الخارجية العراقية انتقدت عملية تسليم المشتبه به للسلطات الألمانية دون إذنها واصفة ذلك بأنه "مخالفة قانونية".

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية بالعاصمة برلين اليوم: "لم تصلنا مذكرة حتى الآن"، لافتة إلى أنه صحيح أن ألمانيا على استعداد للحديث، إلا أنه "حتى الآن لم يتوجه إلينا الجانب العراقي للتحدث بشأن هذه الحالة".

وأعربت الحكومة في بغداد عن استيائها أيضاً من حدوث ذلك على الرغم من أنه ليس هناك اتفاقية تسليم مطلوبين بين ألمانيا والعراق. وبحسب منظور الحكومة الألمانية، فإن ما حدث هو ترحيل من العراق وليس تسليم لألمانيا. وجاء في بيان وزارة العدل الألمانية أن طلب التسليم الرسمي كان لا يزال قيد الإعداد.

ومن جانبها عارضت وزارة الداخلية الاتحادية التقييم الذي يقول إنه تم القيام بمهمة خارجية للشرطة الاتحادية بها إشكالية قانونية. وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية إن أفراد الشرطة الألمانية كانوا على متن الطائرة من أجل ضمان سلامة الطيران، وأكدت قائلة: "لا يتعلق الأمر بمهمة خارجية".

ومن المعروف أن قائد الشرطة الاتحادية ديتر رومان أشرف على عملية نقل المشتبه به وكان شخصياً على متن الطائرة التي أقلته من إقليم كردستان العراق إلى ألمانيا. ويذكر أن المشتبه به علي ب. فر إلى إقليم كردستان العراق ذي الحكم الذاتي وتم إلقاء القبض عليه هناك. وسلمته قوات الأمن الكردية يوم السبت الماضي في عاصمتها الإقليمية أربيل لأفراد الشرطة الاتحادية الذين أعادوه إلى ألمانيا.

أ.ح/ ع.غ (د ب أ)

مختارات