ألمانيا ـ عقوبات مشددة على أم وشريكها لإجبار ابنها على البغاء | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 07.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا ـ عقوبات مشددة على أم وشريكها لإجبار ابنها على البغاء

لأكثر من عامين، لم تكتف الأم المدانة وشريكها بتقديم طفلها إلى راغبي المتعة في "الشبكة المظلمة" بالإنترنت فقط وإنما قاما أنفسهما باغتصاب الطفل. والآن نال ثمانية أشخاص جزاءهم بعدما شاركوا في جريمة هزت أرجاء ألمانيا.

Missbrauchsfall Staufen - Prozess gegen Mutter und Lebensgefährte (picture-alliance/dpa/P. Seeger)

الأم المدانة أثناء دخولها جلسة محاكمة في يونيو/ حزيران الماضي (أرشيف)

أصدرت محكمة بمدينة فرايبورغ الألمانية اليوم الثلاثاء (السابع من آب/ أغسطس 2018) أحكاما بالسجن لمدد طويلة على الجناة الرئيسيين في قضية اغتصاب طفل واستغلاله جنسيا على مدى أكثر من عامين بمدينة شتاوفن بجنوب غرب ألمانيا. وقد سببت القضية فزعا في جميع أرجاء ألمانيا عندما تم الكشف عنها في بداية العالم الحالي.

محكمة فرايبورغ حكمت بسجن الأم لمدة 12 عاما وستة أشهر، وشريك حياتها لمدة 12 عاما يعقبها احتجاز وقائي، ما يعني عدم إطلاق سراح المتهم، حتى عقب قضاء فترة عقوبته، علما بأنه سبقت إدانته من قبل أيضا في جرائم اعتداء جنسي على أطفال. كما قضت المحكمة بأن يدفع المتهمان تعويضا بقيمة 42500 يورو للطفل ولضحية أخرى، وهي فتاة صغيرة.

يذكر أن الطفل، الذي يبلغ من العمر حاليا 10 أعوام، تعرض لإساءة المعاملة والاغتصاب على يد أمه (48 عاما) وشريك حياتها (39 عاما)، كلاهما ألماني، لمدة تزيد عن عامين. ويعيش الطفل الضحية الآن لدى عائلة أخرى ترعاه وتقول محاميته إن حالته الآن جيدة بالنظر إلى الظروف (التي أحاطت به).

وكان الادعاء العام الألماني وجه اتهامات للأم وشريك حياتها بالدعارة القسرية وارتكاب جرائم جنسية فادحة بحق الطفل في نحو 60 حالة لكل منهما.

Missbrauchsfall Staufen - Prozess gegen Mutter und Lebensgefährte (picture-alliance/dpa/P. Seeger)

أحد رجال الأمن يقود شريك الأم غلى صالة المحكمة بفرايبورغ في جلسة سابقة بالقضية التي هزت ألمانيا

البيع لمغتصبي الأطفال في الانترنت

وكانت الأم وشريك حياتها قد قاما في الفترة بين 2015 و2017 بعرض الطفل للاغتصاب مقابل المال عبر "الشبكة المظلمة" للإنترنت، وباعاه لرجال آخرين يغتصبون الأطفال من داخل وخارج ألمانيا.

كما يحاكم المتهمان بتهمة الاعتداء الجنسي على طفلة (ثلاثة أعوام). كذلك قدمت السلطات ستة رجال آخرين للمحاكمة في إطار هذه القضية، وقضت المحكمة من قبل بأحكام بالسجن ضدهم، وأمرت بوضع بعضهم رهن الاحتجاز الوقائي عقب انقضاء مدة العقوبة.

وهكذا ببلغ عدد المدانين في هذه القضية ثمانية أشخاص، من بينهم شخص إسباني عمره 33 عاما حكمت عليه المحكمة أمس الاثنين بالسجن 10 أعوام وتعويض قدره 18 ألف يورو، إذ اقتنعت المحكمة أنه سافر إلى ألمانيا مرات عديدة من أجل الاعتداء جنسيا على الطفل.

وأعلن محامي الأم المدانة أن موكلته لا تعتزم الطعن على الحكم الصادر في حقها. وقال محامي المتهمة، ماتياس فاغنر، إن موكلته تريد بالتخلي عن الطعن على الحكم أن تبعث برسالة لابنها بأن "الأمور ستهدأ الآن". كما أعلنت محامية الطفل والطفلة الأخرى، التي تعرضت لاعتداءات جنسية على يد المتهمين، أنها لن تطعن أيضا على الحكم.

وأعلن رئيس الشرطة الجنائية في مدينة فرايبورغ، بيتر إيغتماير، اليوم الثلاثاء أن السلطات الألمانية تجري تحقيقات ضد حوالي 20 شخصا للاشتباه في تورطهم في هذه الجريمة.

ص.ش/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)