ألمانيا ـ عضو بجماعة يمينية متطرفة يعترف بمشاركته بهجمات على لاجئين | معلومات للاجئين | DW | 14.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

ألمانيا ـ عضو بجماعة يمينية متطرفة يعترف بمشاركته بهجمات على لاجئين

اعترف عضو بمجموعة يمينية متطرفة بمشاركته في هجمات استهدفت لاجئين بالقرب من دريسدن الألماتية، موجها اتهامات خطيرة إلى المتهمين الآخرين. وتواجه المجموعة تهم تشكيل جماعة إرهابية والشروع في القتل وإلحاق إصابات بدنية خطيرة

اعترف العضو الأصغر سنا في "مجموعة فرايتال" اليمينية المتطرفة في ألمانيا، بمشاركته في هجمات على لاجئين ووجه اتهامات خطيرة إلى المتهمين الآخرين. واعترف المتهم يوستين إس(19 عاماً) اليوم الثلاثاء (14 آذار/مارس 2017) أمام المحكمة العليا في دريسدن، باشتراكه في هجمات على نُزُل للاجئين في مدينة فرايتال ومشروع إسكان بديل بالقرب من مدينة دريسدن.

كما اعترف المتهم أيضا بالمشاركة في المحاولة الأخيرة لتفجير سيارة أحد أعضاء مجلس مدينة دريسدن، المنتمي إلى حزب اليسار المعارض، لكنه قال إنه لم يكن موجوداً عندما تم تدمير السيارة في وقت لاحق باستخدام ألعاب نارية غير مشروعة.

وأوضح يوستين أن دور تيمو إس وباتريك إف، وهما المتهمان اللذان يصفهما الادعاء بقادة الخلية، كان أكثر من دور أي أعضاء آخرين وقال إن "إف أعد الألعاب النارية فيما كان إس يهيئ المجموعة نفسياً".

ونفى يوستين إس أن يكون الهجوم الذي وقع على مشروع الإسكان في تشرين الأول/أكتوبر 2015 قد أوقع إصابات خطيرة لأشخاص وقال "لقد أردنا فقط أن نرعبهم"، وأضاف أن الهجوم نفذه أعضاء المجموعة بالتعاون مع مجموعة نازيين جدد التي تحمل اسم "الصداقة الحرة دريسدن". وتابع المتهم أنه لم يخطط لإصابة سوري جراء إلقاءه ثلاثة ألعاب نارية غير مسموح بها في ألمانيا على زجاج منزل للاجئين في فرايتال في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

يذكر أن يوستين هو المتهم الوحيد الذي اعترف حتى الآن بالاتهامات الموجهة إلى أعضاء الخلية، فيما اقتصرت أقوال الآخرين في ثاني جلسات المحاكمة على الإدلاء ببياناتهم الشخصية فقط. ويتهم الادعاء العام أعضاء الخلية الثمانية (سبعة رجال وامرأة)، تتراوح أعمارهم بين 18 و39 عاماً، بتشكيل جماعة إرهابية، كما يتهمهم بالمسؤولية عن الشروع في قتل وإلحاق إصابات بدنية خطيرة وإحداث تفجيرات بمواد متفجرة، وذلك في خمس هجمات بمتفجرات في الفترة بين تموز/يوليو حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2015. وكان قد تم القبض على أعضاء الخلية في نيسان/أبريل من العام الماضي.

خ.س/ ع.ج.م (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان