ألمانيا ـ المركزي اليهودي ينتقد النيابة العامة بسبب إسرائيل | أخبار | DW | 31.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا ـ المركزي اليهودي ينتقد النيابة العامة بسبب إسرائيل

وجه المجلس المركزي لليهود في ألمانيا انتقادات شديدة للنيابة العامة، بعدما رفضت البت في قضية ملصق انتخابي لحزب يميني متطرف خلال الانتخابات الأوروبية الأخيرة. وقال المجلس إن الملصق تضمن عبارات مسيئة لليهود ولإسرائيل.

ذكرت تقارير إعلامية أن مكتب الادعاء العام في مدينة دورتموند الألمانية رفض البت في دعوى ضد حزب يميني متطرف "Rechte“ مما أثار انتقادات المجلس المركزي لليهود بألمانيا. واستغرب رئيس المجلس جوزيف شوستر من مصوغات التبرير الذي قدمته النيابة العامة وذلك في تصريح لصحيفة "نوين أوسنابريكر تسايتونغ" في عددها الصادر اليوم (الأربعاء 31 يوليو/ تموز 2019).
وتتعلق الدعوى بملصقين انتخابيين خاصين بالانتخابات الأوروبية، كان أحدهما يحمل عبارة "أوقفوا الصهيونية: إسرائيل محنتنا ـ ضعوا ناهية لهذا الأمر!".

مشاهدة الفيديو 02:36

ارتفاع جرائم معاداة السامية في ألمانيا

وقال شوستر إن الادعاء العام لم يكن على استعداد حتى للبت في الدعوى "ومن وجهة نظري بسبب مجانب للصواب". ورغم أن الادعاء أقر بأن عبارة "اليهود محنتنا" مستلهمة من الحقبة النازية، غير أنه يعتبر في الوقت ذاته أن العبارة قابلة لتأويلات أخرى.
واستطرد شوستر موضحا "إذا لم أكن مستعدا لاستعمال الهوامش التي يسمح بها القانون ضد التطرف اليميني فإن هذا سيُفهم من قبل اليمين المتطرف كترخيص وتشجيع"، ففي المستقبل يمكن للأحزاب المتطرفة استعمال عبارات معدلة من الحقبة النازية دون الخوف من عواقب قانونية.
ووفقا لصحيفة "نوين أوسنابريكر تسايتونغ" فإن الرابطة الولائية  للجالية اليهودية في "فيستفالن ـ ليبه" تسعى لاستنفاذ كل الأدوات القانونية من أجل القيام بتحقيقات بشأن هذه القضية.

ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع