ألمانيا ـ المجلس المركزي لليهود ينتقد دعوات للانفتاح نحو حزب ″البديل″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا ـ المجلس المركزي لليهود ينتقد دعوات للانفتاح نحو حزب "البديل"

انتقد المجلس المركزي لليهود في ألمانيا مطلب بعض ساسة الحزب المسيحي الديمقراطي في ولاية تورينغن بالانفتاح نحو "حزب البديل" الشعبوي، وذلك عقب حصول الحزب على 23.4 في المائة من الأصوات في الانتخابات المحلية الأخيرة.

Josef Schuster äußert sich zu Vorfällen in Halle (picture-alliance/dpa/K.-J. Hildenbrand)

رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، جوزف شوستر

قال رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، جوزف شوستر، لصحيفة "تاغيس شبيغل" الألمانية إن "ساسة الحزب المسيحي الديمقراطي المحليين في ولاية تورينغن، الذين يريدون أن يكونوا منفتحين على المباحثات مع حزب البديل، يتصرفون بلا مسؤولية، لأنهم يسهمون بذلك في جعل حزب البديل مقبولا اجتماعيا".

يذكر أن 17 سياسيا بحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي في ولاية تورينغن دعوا بطريقة غير مباشرة في خطاب للاستعداد لإجراء مباحثات مع "حزب البديل" الشعبوي ((إيه إف دي) وحزب اليسار. وجاء في الخطاب، نناشد الحزب المسيحي في الولاية "المشاركة في عملية المباحثات مع جميع الأحزاب الذي تم انتخابها بشكل ديمقراطي في البرلمان المحلي بولاية تورينغن".

وذكرت صحيفة "أوست تورينغر" الألمانية مساء أمس الاثنين أن "مناشدة الأعضاء المحافظين في الحزب المسيحي في تورينغن" انتشرت في دوائر الحزب المسيحي الديمقراطي. وبحسب التقرير الصحفي، يرى قادة الحزب المسيحي الديمقراطي في الولاية  أنه لا يمكن تصور "استبعاد حوالي ربع الناخبين في تورينغن من المفاوضات"، في إشارة إلى نتيجة الانتخابات المحلية الأخيرة.

وبحسب الصحيفة، لم تتضمن المناشدة ذكرا محددا لحزب "البديل من أجل ألمانيا"، إلا أن توجه المناشدة يبدو واضحا في ذلك. كما لم يقم قادة الحزب في الولاية بالتحدث عن رغبة محددة في تشكيل ائتلاف حاكم مع "البديل الألماني". وأشارت المناشدة إلى أن القرار بتأييد أو معارضة تشكيل ائتلاف حاكم مع "البديل الألماني" ينبغي أن يُتخذ عقب محادثات مفتوحة النتائج.

وينتهج قادة الحزب بذلك نفس موقف النائب عن حزبهم في البرلمان المحلي للولاية، ميشائيل هيم، الذي قال الأسبوع الماضي في إشارة إلى 23.4 في المائة من الأصوات التي حصدها "البديل الألماني" في الانتخابات: "لن نسدي معروفا للديمقراطية إذا قمنا باستبعاد ربع الناخبين".

يُذكر أن الحزب المسيحي الديمقراطي حصل في الانتخابات التي جرت في ولاية تورينغن في 27 تشرين أول/أكتوبر الماضي على نسبة 21.8 في المائة من الأصوات، ليحتل المرتبة الثالثة خلف حزب البديل من أجل ألمانيا.

ع.ج.م/ح.ز (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة