ألمانيا: عشرات الآلاف يتظاهرون ضد اتفاق التبادل الحر عبر الأطلسي | أخبار | DW | 23.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ألمانيا: عشرات الآلاف يتظاهرون ضد اتفاق التبادل الحر عبر الأطلسي

شهدت مدينة هانوفر مظاهرة احتجاجية كبيرة بمشاركة عشرات آلاف المعترضين على اتفاق التبادل التجاري الحر عبر الأطلسي خشية تراجع حقوق المستهلكين وإضعاف جهود حماية البيئة. وسيناقش أوباما الاتفاق مع ميركل خلال زيارته لألمانيا.

تظاهر عشرات الآلاف اليوم السبت (23 نيسان/ابريل) في هانوفر شمال ألمانيا احتجاجا على مشروع اتفاق للتبادل التجاري الحر عبر الأطلسي، وذلك عشية زيارة الرئيس الأميركي باراك اوباما للدفاع عن هذه المعاهدة. وتحدثت الشرطة عن 35 ألف متظاهر في حين أشار المنظمون إلى تسعين ألفا.

وتوجه المتظاهرون بهدوء إلى وسط مدينة هانوفر، عاصمة ولاية سكسونيا السفلى، حيث رفعوا عددا كبيرا من اليافطات المعارضة لاتفاق التبادل التجاري الحر الذي يجري الاتحاد الأوروبي مفاوضات في شأنه حاليا. ووضع بعض منهم على الأرض نعشا اسودا صغيرا يجسد "الديمقراطية التي قتلها المال"، حسب قولهم.

ويبدي الألمان معارضة شديدة لهذا المشروع. فقد تظاهر ما بين 150 إلى 250 ألف شخص، حسب المصادر، ضد الاتفاق في تشرين الأول/أكتوبر الماضي في برلين.

ووصفت المنظمات غير الحكومية والنقابات مشروع الاتفاق بأنه "إهانة حقيقية للمجتمع المدني" و"تهديد للديمقراطية" و"يعرض للخطر المعايير الاجتماعية والبيئية" و"يتناقض مع المصالح الأميركية والأوروبية" مشددة على الخطر الكامن في هذا الاتفاق.

ويدافع الرئيس الأميركي والمستشارة الألمانية عن هذه المعاهدة، معربين عن أملهما في إقرارها قبل نهاية السنة وقبل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

واعتبر اوباما اليوم السبت في تصريح لصحيفة "بيلد" الألمانية أنها واحدة "من أفضل الطرق لتحفيز النمو واستحداث فرص عمل". أما ميركل فقالت "لن نتراجع عن معاييرنا، إننا نحمي ما يحصل اليوم في أوروبا على صعيد البيئة وحماية المستهلكين". وقالت ميركل اليوم السبت في رسالتها الأسبوعية المتلفزة على الإنترنت إنها ترى في الاتفاقية مع الولايات المتحدة فرصة كبيرة للاتحاد الأوروبي "لتحديد معايير على مستوى العالم".

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يعتزمان عبر هذه الاتفاقية تأسيس أكبر منطقة للتجارة الحرة على مستوى العالم، حيث يقطن نحو 800 مليون شخص.

ومن المقرر أن تبدأ جولة جديدة من المفاوضات حول مشروع اتفاق للتبادل الحر الاثنين في نيويورك، وهي الثالثة عشرة منذ 2013، على أن يكون أحد المواضيع الأساسية التي سيناقشها باراك اوباما وانغيلا ميركل خلال لقائهما غد الأحد، على هامش افتتاح المعرض الصناعي في هانوفر.

ح.ع.ح/ع.ج (أ.ف.ب)

مختارات