ألمانيا: صحفي أمريكي يشارك المسلمين صيام شهر رمضان | معلومات للاجئين | DW | 21.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

ألمانيا: صحفي أمريكي يشارك المسلمين صيام شهر رمضان

تسع عشرة ساعة هي عدد ساعات صيام المسلمين في ألمانيا. لكن هذه المدة المتطاولة في الصيام لم تمنع صحفي أمريكي مقيم في ألمانيا من مشاركة المسلمين عبادتهم، فما الذي دفعه للقيام بذلك؟

"لم أشعر بالجوع سوى في الساعات الأخيرة" هكذا أجاب ويسلي دوكري عندما سألناه عن تجربته بالصيام في ألمانيا. فالصحفي الأمريكي الذي يعمل لدى مؤسسة الـDW، أراد أن يجرب الصيام  في ألمانيا. وهدفه من ذلك هو "التضامن مع المسلمين والتعرف على تقاليدهم في شهر رمضان".

ورغم أن ويسلي يدين بالمسيحية، لكنّ تجربة الصيام في رمضان، ليست الأولى بالنسبة له فهو قد صام قبل ذلك مع زملائه في الجامعة عندما كان في بلده الولايات المتحدة. وتعود علاقة ويسلي بالعالم العربي إلى اختصاصه. فهو درس في جامعة ميامي بأوهايو العلاقات الدولية باللغة العربية والألمانية. وشارك ويسلي في برنامج تبادل، ممول من الحكومة الأمريكية، لتطوير الديمقراطية في العالم العربي والتبادل الثقافي أيضا. 

"خروج عن الروتين"
من خلال هذا البرنامج تعرف على شباب من ليبيا وتونس وفلسطين ومصر، إذ أصبح مستشارا للطلاب العرب في الجامعة، ليزداد اهتمامه بالعالم العربي والإسلامي. 
أما أكثر ما يعجب ويسلي في شهررمضان فهو الخروج عن الروتين المألوف في تناول الطعام "تحديد أوقات الطعام مناسب جدا لأولئك الذين يفكرون بالطعام كثيرا". مشيرا إلى أن التعرف على الديانات الأخرى مهم جدا. 

"مشاركة اللاجئين والمهاجرين"
عبر برنامج البحث "غوغل" تمكن ويسلي من معرفة موعد الإفطار، وينصح ويسلي أولئك الذين يرغبون بخوض تجربة الصيام أن يحسنوا اختيار وجبة طعام الإفطار " أخطأت في اختياري لوجبة الإفطار، إذ تناولت وجبة الكاري الهندية وهي وجبة حارة جدا ما دفعني إلى شرب كميات زائدة من الماء". 

يقدر ويسلي جهد المسلمين الذين يصومون في بلدان غير مسلمة، فساعات الصيام طويلة جدا والأجواء مختلفة تماما "في اليوم الذي صمت فيه لم أشعر بالتعب كثيرا، لأنني لم أعمل، وبقيت في المنزل وكان الجومعتدلا". 
تجربة الصيام بالنسبة لويسلي ربما لن تكون الأخيرة، فهو يفكر بالصيام مرة أخرى ولكنه ينوي "مشاركة بعض المهاجرين واللاجئين في إفطارهم" ليتعرف أكثر على تقاليد بلادهم في هذا الشهر.

دالين صلاحية

مختارات

إعلان